تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أجور الأطباء من جديد..!

حديث الناس
الاثنين 14-10-2019
اسماعيل جرادات

المماحكة الجارية بين الصحة ونقابة الأطباء، غالباً ما يكون ضحيتها المواطن الذي يذهب لمراجعة الطبيب في عيادته،

وهو لا يعلم كم ستكون فاتورة هذه المراجعة، نقول مماحكة لأن ما يتم من تجاذبات بين الطرفين حول من يضع تعرفة المعاينات الطبية، هل هي وزارة الصحة، أم نقابه الأطباء، وكل واحد منهم يتهم الآخر بوضعها، لعل وعسى تبقى عائمة، يتصرف بها كل طبيب على مزاجه، وهذا يعني أن هذه التعرفة ستبقى محل جدل بين الطرفين.‏

وزير الصحة يقول التعرفة تضعها النقابة وهم يراقبونها، في حين أن النقابة تقول: إن الوزارة هي من تضعها وفق القرار /79 / الصادر عام 2004، الذي ينص صراحة في هذا الموضوع ودورهم يكون اقتراح التعرفة ليس إلا. طبعاً النقابة اقترحت أن يكون أجر الطبيب ألفي ليرة لمن لديه ممارسة 10 سنوات و1500 ليرة لمن لديه ممارسة تحت الـ 10 سنوات و3 آلاف للاستشاري.‏

وهنا السؤال: مَنْ من الأطباء يلتزم بهذه التعرفة..؟. طبعاً ولا طبيب واحد اللهم أولئك الذين يقدرون وضع الناس الحياتي والمعيشي وأعداد هؤلاء على أصابع اليد.‏

نقولها وبكل صراحة هذا التقاذف في المسؤوليات ضحيته الناس المرضى، لأننا نعرف جيداً أن تعرفة الطبيب الخريج مجدداً تتجاوز الثلاثة آلاف ليرة، وهناك أطباء معايناتهم تصل إلى عشرة آلاف ليرة.‏

ونحن هنا نسأل النقابة: ما التعرفة الحقيقية للطبيب بنظركم..؟. وبالتالي ما الظروف الصعبة التي يعيشها الطبيب كي يعاد النظر بتعرفة معايناته..؟.‏

نحن مع ما قاله وزير الصحة من المبكر الحديث عن التعرفة الطبية نتيجة الظروف التي لا تسمح بذلك، وبالتالي تبقى التعرفة كما كانت عليه عام 2004، كلام لا لبس فيه.‏

نعتقد أنه حان الوقت لوضع حد للمخالفين الذين يتلطون خلف مسميات عديدة أثناء إجراء المعاينات الطبية، هي مسميات ربما يكون المريض لا حاجة له بها، ونحن هنا لسنا مع عضو مجلس الشعب الذي ينادي بضرورة وضع تعرفة جديدة ليس فقط للأطباء العاديين إنما يتجاوز ذلك إلى أطباء الأسنان الذين لا نعرف لهم تعرفة عندما نراجعهم، أرقام معايناتهم مخيفة جداً، بمعنى أنها لا تطاق. ونشير هنا إلى أننا مع ما يطلبه النقيب في تثبيت مهني للأطباء يكون هناك تثبيت للأجور حسب الاختصاص وسنوات الخبرة وبالتالي يكون هناك مراقبة للأجور وإلا فلن يحدث ذلك، إضافة إلى أن التأمين الصحي الشامل يحل كل هذه القضايا.‏

بكل الأحوال إن ما يؤكد عليه وزير الصحة فيما يخص المراقبة لتطبيق التعرفة هو صحيح، فإذا لم تقم الصحة والنقابة بهذا الدور يبقى المواطن الضحية الأولى أمام جشع الكثير الكثير من asmaeel001@yahoo.com‏

">الأطباء..!!.‏

asmaeel001@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 اسماعيل جرادات
اسماعيل جرادات

القراءات: 305
القراءات: 290
القراءات: 322
القراءات: 318
القراءات: 312
القراءات: 320
القراءات: 335
القراءات: 350
القراءات: 334
القراءات: 335
القراءات: 348
القراءات: 359
القراءات: 368
القراءات: 304
القراءات: 359
القراءات: 418
القراءات: 423
القراءات: 410
القراءات: 423
القراءات: 532
القراءات: 436
القراءات: 359
القراءات: 400
القراءات: 422
القراءات: 488

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية