تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


دوافع العدوان التركي

البقعة الساخنة
الاثنين14-10-2019
علي نصر الله

حتى لا يُؤخذ أحدٌ بزيف الشعارات التي تُرفع تأييداً للعدوان التركي الغاشم أو تَنديداً به، يَنبغي ألا يَغيب عن أصحاب هذه المواقف، أنه إذا كان لديهم ذرة حرص على مصداقية مُتبقية،

وإذا كان لديهم أدنى مَقادير الشجاعة، فعليهم أن يُلامسوا دوافع العدوان، أو أن يُحاكموا مواقفهم السابقة من النظام التركي ودورهم المُشترك معه بتمرير الإرهابيين والسلاح والمال إلى سورية بالتعاون الذي بَقي قائماً من جهتهم معه كجزء من الحرب والعدوان والمؤامرة!.‏

ما دوافع العدوان التركي؟ هل هي إلا لإقامة (منطقة آمنة) مزعومة لتوطين إرهابيين لا فَرقَ بينهم وبين الدواعش؟ وهل هي إلا لتهديد أمن واستقرار سورية ووحدتها؟ وهل هي إلا لتحقيق ما عجزت عنه منظومة العدوان بالقيادة الصهيوأميركية طيلة سنوات الحرب والعدوان؟ وهل هي إلا لإحداث تغيير ديمغرافي تم إحباطه غير مرة بفضل حكمة القيادة السياسية وبطولات وتضحيات جيشنا الباسل؟.‏

العدوانُ التركي الحالي الذي يَستهدف مناطق واسعة في الجزيرة السورية، هو عدوان مَوصوف يجري مباشرة تحت الرعاية الأميركية، ويأتي استكمالاً للاعتداءات السابقة التي تَلونت عناوينها وحملت كل أشكال الكذب والخداع والتضليل، الأنموذج (درع الفرات) (غصن الزيتون)، و(نبع السلام) هو العدوان الذي يَكشف مُجدداً عن أهداف عثمانية قذرة، قديمة مُتجددة، فضلاًً عن أهداف قوى العدوان الأخرى التي لا تَقل قذارة، وإلا فلماذا تَستهدف قوات اللص أردوغان المُعادية وفصائل الحثالات الإرهابية التي يُزج بها، البُنى التحتية السورية من محطات للمياه والكهرباء، إضافة إلى المنشآت النفطية والاقتصادية، فضلاً عن الأحياء السكنية؟.‏

العدوانُ التركي الغاشم وإن قُوبل بردود فعل مُختلفة أوروبية ودولية رافضة، إلا أنه يَفضح مُكونات منظومة العدوان التي يَنطلق رفضها له من خَشيتها ابتزاز اللص أردوغان لها بالعناوين التي طرحَها وهددَ بها، وليس من مُنطلقات أخرى تَدعيها نفاقاً، وهي العواصم الغارقة والمُتورطة بدعم الإرهاب، وقد حافظت على أعلى مُستويات التنسيق معه لضمان تمرير ووصول الإرهابيين والأموال والأسلحة، ومنها الكيماوي، إلى سورية عبر الحدود والموانئ والمصارف التركية!.‏

لُعبة توزيع الأدوار التي تُؤديها واشنطن من جانب، سواء بتَخليها عن ذراعها الميليشياوي الانفصالي المُتبدد، أم بإعطاء اللص الضوء الأخضر للعدوان، وتلك التي تُؤديها من جانب آخر الدول الشريكة برعاية الإرهاب والحرب العدوانية، هي لُعبة مَكشوفة الغايات، لن نَدعها تَمر، وخاصة أنها تأتي بتوقيت سياسي دقيق يُراد استثماره أميركياً لتَعطيل أي مَسعى لحلول سياسية، فضلاًً عما يُراد منه كوسيلة لخلط الأوراق بالمنطقة تَعويضاً عن الفشل وبَحثاً عن مَخرج لمأزق وصول المشروع الاستهدافي الصهيوأميركي إلى نتائج صِفرية بدأت بالارتداد على حلف العدوان، من بعد الصمود السوري الأسطوري والانتصارات الناجزة التي حققتها سورية بالتعاون مع حلفائها وأصدقائها.‏

استَحضر دونالد ترامب التاريخ ليَطعن بأدواته ويَتخلى عنها، أم باعها رخيصاً وأعلن انحيازه للناتو .. ارتَجفت أوروبا خوفاً من أخوانية اللص أردوغان الواقف على بواباتها، أم فعلت ذلك مَسرحياً، فإنّ ذلك لا يُغيّر شيئاً من حقيقة أن إدارة العدوان الصهيوأميركية بامتداداتها الغربية الخليجية تَتَشارك مع اللص دوافع العدوان وغاياته التي ستُجهضها وتُحبطها سورية.. لن نَعدمَ الوسيلة، سنَنجح بدحر المُحتلين كما دحرَنا مئات الآلاف من مُرتزقتهم.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي نصر الله
علي نصر الله

القراءات: 10697
القراءات: 1002
القراءات: 695
القراءات: 906
القراءات: 870
القراءات: 673
القراءات: 925
القراءات: 766
القراءات: 879
القراءات: 904
القراءات: 1001
القراءات: 1055
القراءات: 1353
القراءات: 706
القراءات: 788
القراءات: 766
القراءات: 1117
القراءات: 902
القراءات: 870
القراءات: 962
القراءات: 920
القراءات: 923
القراءات: 927
القراءات: 1229
القراءات: 911
القراءات: 808

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية