تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تبادل أدوار

البقعة الساخنة
الأربعاء 29-2-2012
خالد الأشهب

مع أنه وأميره , ومنذ ما قبل بداية الأحداث في سورية, يمولها ويسلحها ويستجلب المرتزقة المأجورين لها من أشتات الأرض الأربعة , فقد جاءت الدعوة العلنية التي أطلقها وزير خارجية قطر حمد في أوسلو أول أمس لتسليح المجموعات الإرهابية المسلحة العاملة على أرض سورية من أنصار مجلس استنبول ,

والتي ترتكب المجازر والجرائم بحق سورية والسوريين منذ وقت طويل .. جاءت هذه الدعوة بعيد دعوة مماثلة وأشد لؤما من الوزير السعودي سعود الفيصل أثناء اجتماع تونس , لتعلن عداء صريحا وثابتا لسورية تتبناه كل من قطر والسعودية. ولكن, في أعقاب تردد الصوت العدائي الأميركي السياسي والدبلوماسي إلى حد ما , وبعيد التخوفات التي باحت بها وزيرة الخارجية الأميركية كلينتون جراء تسليح المعارضة السورية مع ما يعنيه من لقاء سياسي أميركي مع القاعدة وإرهابييها على هدف واحد تجاه سورية , فإن من اللافت أن تتفوق دعوات حمد والفيصل على ما جاءت به تخوفات كلينتون ؟‏

غير أن سيناريو الأحداث الجارية في سورية وحولها, ومثله سيناريو المواقف المعلنة والخفية سواء للأميركيين والأوروبيين الغربيين أم لممالك الخليج ومشيخاته , يبدد مثل هذا التناقض أو عدم الاتساق في الظاهر , فالفيتو الروسي الصيني المشترك وما تلاه من مواقف حازمة للبلدين تجاه سورية ودفاعا عنها , يفسر في ذات الوقت الدفع الأميركي للممالك الخليجية باتجاه أن تشكل هي رأس الحربة في الحرب الأميركية على سورية , وإلا فمن أين لحمد والفيصل أن يفترقا عن الإملاءات الأميركية ؟ ومن أين لهما أن يشكلا جبهة حرب وعدوان على سورية من دون أن تكون أميركا وإسرائيل في ظهرهما ملقنا وموجها ؟‏

تبادل الأدوار هذا بين قطر والسعودية من جهة وبين أميركا وإسرائيل من الجهة الثانية , ليس إلا لعبة ساذجة ومكشوفة , لا يفسرها كاملة سوى الإخفاق والفشل الذي منيت به طلائع العدوان الأميركي الإسرائيلي ومن اصطف صفهما من مجلس استنبول , منذ بداية العدوان مرورا باجتماع تونس الباهت ووصولا إلى علانية عداء الفيصل وحمد لسورية !‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 خالد الأشهب
خالد الأشهب

القراءات: 2075
القراءات: 2004
القراءات: 2400
القراءات: 2372
القراءات: 2147
القراءات: 2489
القراءات: 2455
القراءات: 2392
القراءات: 2166
القراءات: 2475
القراءات: 2702
القراءات: 2596
القراءات: 2273
القراءات: 2753
القراءات: 2793
القراءات: 2900
القراءات: 2677
القراءات: 3053
القراءات: 3002
القراءات: 3117
القراءات: 2522
القراءات: 2982
القراءات: 3474
القراءات: 3234
القراءات: 3277

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية