تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أردوغان.. اسأل أحفاد غورو

حدث وتعليق
الاثنين 9-12-2019
منذر عيد

على حبال الكذب المشدودة فوق نار المراوغة، يواصل رئيس النظام التركي رجب اردوغان مهرجان النفاق والدجل فيما يخص سورية والحرب الإرهابية التي تشن عليها..

ومن على منابره السياسية الهزلية يستعرض العثماني الواهم انجازاته الإرهابية في سورية، بعد أن ألبسها - أو حاول ذلك جاهدا - ثوب الإنسانية وحملها راية «مكافحة الارهاب» كذباً ورياء.. فبدا مثل دون كيشوت، أحمق ظن نفسه في مهمة إنسانية نبيلة ومقدسة، وبدت أهدافه المزعومة كطواحين الهواء، ومن سرج ظهورهم من إرهابيين ليس حالهم أفضل من حال «روثينانته» ذاك الحصان الاعجف الهزيل.‏

آخر الافكار « الدون كيشوتيه» التي تفتقت عنها أوهام اردوغان، إعلانه أن بلاده لن تسحب قواتها المحتلة من سورية إلا بعد أن يطلب ذلك الشعب السوري»شاكرا»، دون أن يحدد من هو ذاك «الشعب» الذي قصده ويريد الشكر منه.. لنتسائل نحن عنه، أهو ربُّ العمل، الذي سرق اردوغان معمله وورشته الصناعية في حلب، أم ذاك الفلاح الذي احتل وسرق أرضه وحرق محصوله في الحسكة.. أم تلك الثكلى التي قتل المجرم اردوغان زوجها أو ابنها في كل بقاع الجغرافيا السورية.. أم نساء وأطفال اللجوء الذين شردهم اردوغان ومرتزقته من عفرين وجرابلس؟‏

من المؤكد أن اللص المجرم الإرهابي اردوغان لم يقصد أيا ممن ذكرنا سابقاً.. وإنما المقصود ذاك الإرهابي الخائن العميل الذي باع وطنه وناسه وتحول الى مداس في فيالق الإرهاب التركية.. المقصود ذاك التابع المفاوض المعطل في اجتماعات لجنة مناقشة الدستور في جنيف، الذي رفض ابسط بديهيات الوطنية وهي إدانة ورفض الاحتلال، وضرورة القضاء على الإرهاب.. ولكن كيف يفعل ذلك وهو أجير عند المحتل، ويعيش من وراء الإرهاب، حيث تربط ذاك المفاوض العميل علاقة وجودية مع المحتل والإرهاب.‏

لم يكتب التاريخ أو يشهد يوما أن سوريا حرا شريفا قدم الشكر لمحتل، ويمكن لاردوغان أن يسأل أحفاد غورو، كيف رد السوريون على الاحتلال الفرنسي في الساحل وحلب والغوطة الدمشقية والقنيطرة وجبل العرب في السويداء وماذا قال أبطال الثورات فيها الشيخ صالح العلي وإبراهيم هنانو وحسن الخراط واحمد مريود وسلطان باشا الأطرش، وليسأل اردوغان أسياده الصهاينة كيف كان الرد على الاحتلال الصهيوني في تشرين وكيف كان رد القائد المؤسس حافظ الأسد على العدوان.‏

يناور المجرم اردوغان سياسياً ليحصد مكاسب في الميدان، ويرفع سقف شروطه ليصوب ضاغطا على «جنيف» و»استنة».. ويعلم علم اليقين أنه ليس سوى دون كيشوت القرن الحادي moon.eid70@gmail.com‏

">والعشرين.‏

moon.eid70@gmail.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 منذر عيد
منذر عيد

القراءات: 10952
القراءات: 842
القراءات: 797
القراءات: 743
القراءات: 792
القراءات: 772
القراءات: 734
القراءات: 707
القراءات: 758
القراءات: 889
القراءات: 789
القراءات: 745
القراءات: 718
القراءات: 732
القراءات: 676
القراءات: 770
القراءات: 776
القراءات: 797
القراءات: 897
القراءات: 946
القراءات: 825
القراءات: 871
القراءات: 1546
القراءات: 949
القراءات: 815
القراءات: 1106

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية