تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


نظافة المدارس

حديث الناس
الأثنين21-10-2019
اسماعيل جرادات

تعتبر المدرسة البيت الثاني للطالب والمكان الأول الذي تبدأ منه المسيرة التعليمية، كما تعد مهمة بكل عناصرها من مديرين ومعلمين وطلاب،

ولا تقل أبنية المدرسة ومرافقها أهمّية عن العناصر البشرية التي تتكون منها المدرسة، لذلك تعتبر نظافة المدرسة ضرورة في هذه المسيرة، كما أن هوية المدرسة وسمعتها تبرز من خلال النظافة.‏

فنظافة المدرسة كلمة يرددها الكثير من المدرسين والطلاب، فلا يجب أن تتردد هذه الكلمة بالكلام فقط، وإنما يجب أن تطبّق بالأفعال، وبما أن المدرسة هي البيت الثاني للطالب والمعلم، فإنّ نظافتها تعتبر من نظافة البيت، ونظافتها أيضاً يجب أن تشابه نظافته.‏

فمنذ فترة والتربية تطلق شعار لنبدأ جميعاً (نظافتي تحميني) في مدارسها، وذلك انطلاقاً من ترسيخ ثقافة النظافة وإبراز الوجه الحضاري للوطن، من خلال تعزيز مبادرة النظافة لتصبح سلوكاً يومياً إيجابياً، يمارسه الطالب في المنزل والحي والمدرسة والبيئة، هذه المبادرة يشارك فيها التلاميذ والطلاب ومعلموهم في مدارسنا، إضافة إلى المشاركة بفقرات فنية وغنائية وتمثيلية تبرز قيمة النظافة والحفاظ على المرافق والمقاعد المختلفة للحد من انتشار الأمراض إضافة إلى معرض بيئي يفترض أن يضم لوحات تعكس مدى وعي الأطفال بأهمية الحفاظ على البيئة والاهتمام بها.‏

طبعاً هذه المبادرة التي تقوم بها المدارس لا تتوقف عند يوم واحد إنما طيلة أيام السنة، الغاية منها ترسيخ دور المجتمع في تغيير أنماط السلوك والعادات السلبية في التعامل مع البيئة، فعندما يقوم التلاميذ والطلاب بمثل هذه الأنشطة البيئية في جو من التعاون والمرح، هذا يعكس الممارسات العملية التي تضمنها المنهاج الصحي في خلق المنافسة بينهم للوصول إلى صف نظيف.‏

ناهيك عن كونها أي المبادرة تشمل جميع مدارس البلد، الهدف منها نقل الثقافة البيئية للمجتمع الأهلي كي يسهم في غرس روح المبادرة للابتعاد عن السلوكيات الخاطئة وتصحيحها وتعزيز التواصل السليم بين جميع فئات المجتمع لتشكل النواة الحقيقية لغرس المفاهيم والقيم الإيجابية، فكلنا يعلم أن المدرسة هي البيت الثاني للطلاب ومعلميهم، ولذلك يجب تعميق الوعي البيئي لدى الجميع من خلال الأنشطة للحفاظ على نظافة المدارس بداية من خلال التعوّد على غسل اليدين بالماء والصابون وتنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة باستخدام الفرشاة والمعجون، وثانياً تنظيف مرافق المدرسة وحديقتها وذلك لتعليمهم السلوك الصحيح للحفاظ على بيئتهم وصحتهم.‏

بكل الأحوال نحن نعلم أن التربية ومع انطلاقة العام الدراسي تم التركيز والاهتمام بموضوع النظافة الشخصية ونظافة الصفوف والمدرسة ووضعت لذلك شعاراً يخلق حالة من التنافس بين المدرسين والطلاب، كما تلعب البيئة المدرسية النظيفة دوراً مهماً في إنشاء بيئة تعليمية منتجة، وهناك العديد من الفوائد التي تعود بشكل إيجابي على تواجد بيئة مدرسية نظيفة داخل نظام التعليم في المدرسة.‏

asmaeel001@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 اسماعيل جرادات
اسماعيل جرادات

القراءات: 667
القراءات: 661
القراءات: 644
القراءات: 708
القراءات: 695
القراءات: 667
القراءات: 737
القراءات: 706
القراءات: 681
القراءات: 691
القراءات: 707
القراءات: 715
القراءات: 714
القراءات: 658
القراءات: 730
القراءات: 801
القراءات: 765
القراءات: 760
القراءات: 799
القراءات: 907
القراءات: 795
القراءات: 719
القراءات: 745
القراءات: 774
القراءات: 841

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية