تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ما بعد صدور المفاضلة

حديث الناس
الاثنين9-9-2019
اسماعيل جرادات

هواجس كثيرة تؤرق طلابنا وهم يخوضون غمار مفاضلة القبول الجامعي باعتبارها المعيار الأول لتقييم الطلاب وتوجيههم،

وعلى ضوء نتائجها يتحدد مصيرهم ومستقبلهم العلمي والعملي، انطلاقاً من تمكين الشباب الطامح من تحقيق أحلامه العلمية فما هو جديد المفاضلة لهذا العام وهل ستنجح مفاضلة هذا العام في الأخذ بيد الطالب إلى بر الأمان؟.‏

السداد في اختيار الاختصاص المبني على الرغبة الشخصية التي تستند إلى ما يمتلكه الطالب من موهبة ومهارات تعينه على التفوق في دراسته هو ما نتمناه.‏

فبعد صدور نتائج الثانوية العامة بفرعيها قال وزير التعليم العالي إن الوزارة تستعد لاستقبال (81) ألف طالب من الفرع العلمي، و(35) ألف طالب من الفرع الأدبي، حيث سيخصص لكل طالب ناجح في الثانوية العامة مقعد جامعي، مع الإشارة إلى أن التسجيل في الفرع الأدبي (للعام والموازي) سيتم بشكل مباشر، في حين ستتم المفاضلة في الفرع العلمي.‏

وقيل أيضاً هناك انخفاض في معدلات القبول، وفعلاً صدرت المفاضلة الأولى وفيها بعض الانخفاض البسيط، هذا الانخفاض الذي لا يشكل قراراً نهائياً في مسألة القبول لأن العبرة في إعلان المفاضلة الثانية.‏

وهنا السؤال: هل المفاضلة التي صدرت تحقق رغبات جميع الطلاب في ضوء ما قاله وزير التعليم العالي عند صدور المفاضلة الثانية؟.‏

طبعاً كل ما صدر وسيصدر يبقى كلاماً بكلام لأن العبرة كما قلنا في المفاضلة الثانية التي تشكل محتوياتها الصدمة لكثير من الطلاب خاصة فيما إذا كانت هناك فوارق كبيرة ما بين المفاضلة الأولى والثانية وهذا ما نعتقد قد يحصل، قياساً على ما حصل في السنوات السابقة، كما أننا نشم رائحة مؤامرة تحاك لصالح الجامعات الخاصة في مسألة القبول، وخاصة أن تلك الجامعات بدأت بتسجيل الطلاب منذ صدور نتائج امتحانات الدورة الأولى وذلك من خلال قبولها لطلاب درجاتهم أقل بكثير مما يحصل في القبول بجامعاتنا الحكومية.‏

فما أشرنا إليه يطرح بالضرورة مسألة تطوير أسس ومعايير القبول الجامعي بما يحقق جودة التعليم وينسجم مع الطاقة الاستيعابية للجامعات، مع الحرص على ملء جميع المقاعد المتاحة وتوجيه الطلاب نحوها توجيهاً أقرب ما يكون إلى الحقيقة بعيداً عن التمنيات.‏

بكل الأحوال مسألة القبول في الجامعات الرسمية من خلال المفاضلة الأولى، وربما عند صدور المفاضلة الثانية، يجعل تعثر قبول جميع الطلاب باعتقادنا أمراً مستحيلاً، على الرغم من بارقة الأمل التي أعطاها وزير التعليم العالي عند صدور نتائج الدورة الثانية (التكميلية).‏

وتبقى أمنيات الطلاب ألا ترتفع معدلات المفاضلة الثانية التي ستصدرها التعليم العالي عن مستوى المفاضلة الأولى..!!‏

asmaeel001@yahoo.co‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 اسماعيل جرادات
اسماعيل جرادات

القراءات: 323
القراءات: 305
القراءات: 338
القراءات: 333
القراءات: 327
القراءات: 338
القراءات: 353
القراءات: 367
القراءات: 348
القراءات: 351
القراءات: 366
القراءات: 373
القراءات: 384
القراءات: 322
القراءات: 376
القراءات: 435
القراءات: 438
القراءات: 427
القراءات: 439
القراءات: 557
القراءات: 450
القراءات: 376
القراءات: 419
القراءات: 438
القراءات: 503

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية