تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


لأنه لا يكفي ..!

البقعة الساخنة
الثلاثاء 4/4/2006
علي قاسم

لا شك أن الاعتراف الأميركي على لسان رايس بارتكاب آلاف الأخطاء في العراق يشكل أول الخطوات , لكنه بالتأكيد لا يكفي , ولا يشكل نهاية المطاف , ولا يمكن أن يؤخذ بأي حال, وفق ما يروج له من الدوائر الأميركية, بأنه حسم للجدل المتصاعد حول الحرب الأميركية التي كانت من خارج الشرعية الدولية .

فإذا كان الاعتراف بالخطأ أولى الخطوات الضرورية , فإن استكمال هذه الخطوات يشكل الدليل على الرغبة في التخفيف من المآسي التي أدت إليها تلك الأخطاء, بما في ذلك العمل على تطويق النتائج الكارثية التي قادت إليها .‏

وبالتالي فإن الخطوة التالية التي لابد منها تقتضي الاعتذار عن هذه الأخطاء, وخصوصا حين يكون ذلك الخيار الواقعي الوحيد ,بعد أن بالغت الإدارة الأميركية في تحديها للمجتمع الدولي , وللامم المتحدة , حين وقفت وحيدة في مجلس الأمن مع دائرة ضيقة جدا من حلفائها , ما لبثت أن ضاقت أكثر بعد انسحاب اسبانيا إثر خسارة حكومة أزنار للانتخابات التشريعية .‏

ومثلما كان الاعتراف غير كاف , فإن الاعتذار أيضا لا يحل المشكلة , ولابد من الإقرار بتحمل التبعات , بكل ما ينطوي على ذلك , وما يترتب عليه, ولن يكون متاحا إلا من خلال مساءلة المسؤولين عن هذه الحرب الخاطئة من بدايتها وحتى نهايتها , والكارثية منذ لحظتها الأولى , وتتوالى فصول الكارثة فيها مع استمرارها .‏

وبالقدر ذاته من ترابط العلاقة بين الاعتراف والاعتذار والإقرار وتحمل التبعات , يكون أيضا بالتعويض للعراقيين الذين خسروا حياتهم , وفقدوا دولتهم ومؤسساتها , ويكادوا أن يخسروا وطنهم الذي يقف اليوم على ابواب حرب أهلية, كانت بعض تلك الأخطاء الأميركية كافية لتفاقم عوامل اندلاعها , وتساهم في تاجيج معطياتها . والأهم من ذلك الإسراع في تدارك ما يمكن تداركه عبر العودة إلى مجلس الأمن وتقديم الاعتذار للدول التي عارضت الحرب , وللشعب العراقي الذي دفع الثمن غاليا لتلك الآلاف من الأخطاء , ومن ثم الإسراع في محاسبة المسؤولين عنها , وتكاتف الجهود الدولية لتطويق ما يمكن من النتائج الكارثية التي تستبيح الأخضر واليابس . إن الاعتراف الأميركي بعد طول مكابرة يفتح الطريق أمام المجتمع الدولي للعودة إلى ساحة الحدث العراقي, كعامل إنقاذ مما تقود إليه الأخطاء الأميركية المتراكمة , وكعنصر إجماع على وضع حد للاحتلال الأميركي , وإتاحة الفرصة أمام العراقيين لإعادة بناء بلدهم , والنأي بها بعيدا عن آتون المخطط التدميري الذي أوصلهم إلى حافة الحرب الأهلية .‏

لقد آن الآوان لأصوات الحق في المجتمع الدولي أن تعود إلى الساحة الدولية بعدما انحسرت بحكم الطغيان الكامل لحالة الاستلاب التي مارستها الإدارة الأميركية عبر سياسة الإملاء , والرمل لم يعد ينفع لطمر الرأس , لأنه متحرك يهدد بالابتلاع.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي قاسم
علي قاسم

القراءات: 6746
القراءات: 707
القراءات: 823
القراءات: 635
القراءات: 641
القراءات: 608
القراءات: 757
القراءات: 614
القراءات: 528
القراءات: 641
القراءات: 662
القراءات: 570
القراءات: 497
القراءات: 567
القراءات: 751
القراءات: 649
القراءات: 461
القراءات: 645
القراءات: 651
القراءات: 733
القراءات: 632
القراءات: 547
القراءات: 734
القراءات: 612
القراءات: 784

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية