تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المرتجى والمأمول!

معاً على الطريق
الأثنين 16-9-2019
مصطفى المقداد

ما الجديد في لقاء القمة لزعماء كل من روسيا وإيران وتركيا في العاصمة أنقرة؟

وما المأمول والمرتقب من لقاء كهذا؟ وهل يمكن لهذه القمة أن تقدم حلولاً معقولة تسهم بوضع أسس منطقية للدخول في العملية السياسية الموعودة؟‏

يأتي لقاء اليوم استكمالاً لمؤتمرات ثلاثية عقدت في سوتشي وطهران، فقد استضافت العاصمة الإيرانية قمة في منتصف شباط الماضي كمتابعة لجولتين سبق التآمهما منذ الثاني والعشرين من تشرين الثاني عام ٢٠١٧، وبالتالي فإن قمة اليوم تمثل المحطة الرابعة في سلسلة هذه القمم التي درجت على مناقشة موضوعات تتعلق بالوضع في محافظة إدلب أصلاً¡ وتناول موضوعات ثانوية كتطور النقاش في مسألة إطلاق لجنة مناقشة الدستور.‏

ويجدر الإشارة إلى أن هذه القمة كانت مقررة في نيسان الماضي¡ وتم تأجيلها تبعاً للتطورات على جبهة إدلب وريف حماة الشمالي الشرقي وما نتج عنها من استعادة الكثير من المساحات التي كان يسيطر عليها الإرهابيون وخاصة استعادة خان ‏شيخون ومورك وكفرزيتا وغيرها من المناطق المدرجة في اتفاق سوتشي بشأن منطقة خفض التصعيد في إدلب، فقام الجيش العربي السوري برسم خطوط المواجهة بالقوة العسكرية، وقام بتثبيت تلك الخطوط المرسومة في الاتفاق بقوة النيران خلافاً لما كانت تريد تركيا ورغماً عن رغباتها في ظل الدعم العسكري والمعلوماتي والإعلامي الكبير الذي قدمته أجهزة أردوغان للمجموعات الإرهابية للحيلولة دون تقدم الجيش العربي السوري واستعادة جزء من التراب السوري الذي دنسته المجاميع الإرهابية لفترات مختلفة.‏

من المتوقع أن يسعى أردوغان للحصول على دعم الرئيسين بوتين وروحاني في مسألة نقاط الرقابة التركية¡ مقدماً الذرائع الكاذبة في مراقبة المجموعات الإرهابية وملاحقة تحركاتها للتوصل إلى تحديد مرحلة الانطلاق نحو محاربتها والقضاء عليها، وهو هنا قد يكرر تصريحه الشهير إثر أول قمة ثلاثية حين صرح في الرابع والعشرين من تشرين الثاني في عام ٢٠١٧ بأنه على استعداد لتغيير موقفه من سورية ولقاء السيد الرئيس وفق الظروف والمستجدات، وهو في الحقيقة لم يسع ولم يقدم على أي خطوة للوفاء بوعده أو الالتزام بتصريحاته، بل على العكس فإنه لجأ إلى سياسة المزيد من العداء من خلال توسيع الدعم للإرهابيين وصولاً لعدم الالتزام باتفاق سوتشي الموقع في السابع عشر من أيلول من العام الماضي.‏

واليوم فإن أردوغان لن يغير سياسته المخادعة هذه، وهو سيحاول استغلال ضعفه وتراجعه الداخلي طالباً الدعم من الزعيمين للقيام بعمل خارجي في سورية يستعيد من خلاله شعبيته المتراجعة.‏

إنها جولة صعبة ليس من الضروري أن تأتي بنتائج إيجابية، لكنها من جانب آخر قد تضع حدوداً لتجاوزات أردوغان المعتاد على لعب دور الضحية¡ بينما الحقيقة المطلقة تؤكد أنه المجرم.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 11345
القراءات: 804
القراءات: 740
القراءات: 717
القراءات: 760
القراءات: 783
القراءات: 816
القراءات: 750
القراءات: 797
القراءات: 863
القراءات: 808
القراءات: 803
القراءات: 817
القراءات: 822
القراءات: 831
القراءات: 915
القراءات: 850
القراءات: 894
القراءات: 910
القراءات: 902
القراءات: 781
القراءات: 851
القراءات: 891
القراءات: 891
القراءات: 791
القراءات: 938

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية