تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 1/9/2004
غسان شمه
هل يستطيع الإعلام الرسمي أن يكاشف نفسه بواقعه ومشكلاته?! ذلك هو السؤال الذي يفرض نفسه علينا اليوم.. والجواب, كما أظن, سيكون مثار جدل حار..

ما يستدعي هذا الكلام البادرة الطيبة التي أقدمت عليها صحيفتنا (الثورة) بنشر رد الزميلة سعاد جروس على رئيس التحرير قبل أيام حول الصحافة في سورية, والتي نتمنى ألا تكون حدثا عابرا.‏

وإذا كان المجال هنا يضيق بالبحث فإنه يتسع لبضعة أسئلة قد تكون جزءا من محاور هذا الحوار حول واقع عملنا الإعلامي..‏

بداية ما الذي تريده الحكومة اليوم من الصحافة الرسمية باعتبارها المالك لها? وهل تسعى لتغيير مفردات خطابها بما ينسجم وعقل القارىء المنفتح على مختلف وسائل الإعلام التي أصبحت في كل بيت? وهل يمكن أن تتجاوب مع متطلبات التغيير التي تفرضها (طروحاتها) هي حول الشفافية والتطوير والتحديث?!‏

ومن جانب آخر ما الذي نريده نحن الإعلاميين من صحفنا في ظل الظروف التي نعيشها على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي? وهل نمتلك رؤى موضوعية لواقع عملنا وآفاقه المستقبلية? وهل يمكن أن نتحدث عن (سقف الحريات) الذي يشكل طموحا وحاجة للارتقاء بعملنا?‏

قد يكون هذا غيض من فيض ولكن آن الأوان لفتح مثل هذا الحوار داخل البيت الذي يعني أهله أكثر من غيرهم, وعلى أرضية من الاحترام المتبادل والرغبة الصادقة بالتطوير.. واسمحوا لي هنا أن أخص المسؤولين أصحاب القرار, ليس من باب المنة علينا, ولكن لأن القرار, ولنكن واقعيين, بأيديهم, و لأن استجابتهم للحوار وتداعياته ضرورة تنبع من قناعتنا بأن الوطن وحب الوطن ليس حكرا على أحد.‏

 

 غسان شمه
غسان شمه

القراءات: 30286
القراءات: 30268
القراءات: 30271
القراءات: 30261
القراءات: 30265
القراءات: 30278
القراءات: 30270
القراءات: 30266
القراءات: 30268
القراءات: 30266
القراءات: 30266
القراءات: 30273
القراءات: 30269
القراءات: 30276
القراءات: 30265
القراءات: 30270
القراءات: 30269
القراءات: 30268
القراءات: 30261
القراءات: 30263
القراءات: 30271
القراءات: 30269
القراءات: 30269
القراءات: 30272
القراءات: 30274
القراءات: 30269
القراءات: 30275

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية