تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


عكس التيار

شؤون ثقا فية
الخميس 25/10/2007
أحمد بوبس

بعض الذين يمارسون الكتابة الصحفية يحلو لهم احياناً السباحة عكس التيار. بمعنى انهم اذا شاهدوا عملاً تلفزيونياً او قرؤوا عملاً أدبياً حقق نجاحاً شعبياً كاسحاً, يقومون بمهاجمته والبحث عن عيوب قد تكون حقيقية, وقد تكون وهمية.

أقول هذا .. ونحن نعيش ونقرأ ردور الافعال العربية وحتى العالمية على مسلسل ( باب الحارة ) الذي حقق نجاحاً مدوياً..ولا يزال منذ انتهاء عرضه في آخر يوم من رمضان وحتى اليوم الشغل الشاغل للناس والاعلام بفروعه المختلفة.‏

وأريد أن أسأل هؤلاء.. ما جدوى مهاجمة المسلسل بعد النجاح الهائل الذي حققه . حاول البعض التحدث عن ظلم المسلسل للمرأة..وأنا الدمشقي العتيق أقول: هكذا كان الواقع في دمشق في تلك المرحلة التي هي عقد الثلاثينات من القرن الماضي.. والبعض انتقد شخصية (العكيد), وأقول هذه شخصية من لحم ودم كانت موجودة وقتها.. واستغرب البعض كيف ينضم أبو النار وجماعته الى رجال الحارة من أجل انقاذ أبي شهاب وبينهم ماصنع الحداد.. وأقول أنه في دمشق وجميع انحاء سورية عندما يصبح الأمر يتعلق بالوطن, يصبح جميع اللصوص والبلطجية وطنيين , ويفدون الوطن بأرواحهم. وهناك مثال حقيقي وحي في , الاضراب الستيني عام 1936 ففي ذلك العام أضربت دمشق عن بكرة أبيها,وأغلقت جميع المحال التجارية. فانزعجت السلطات الفرنسية من الاضراب, وأرسلت جنودها يكسرون أقفال المحالات , كي يجلس اصحابها فيها , خوفاً من سرقة اللصوص لها.‏

وهنا اجتمع جميع لصوص دمشق برئاسة زعيمهم وقرروا عدم القيام بأية سرقة خلال أيام الاضراب. واكثر من ذلك , توزعوا على مجموعات تحرس المحلات في اسواق دمشق, خوفاً من لص غريب او دخيل .وأرسلوا يطمئنون تجار دمشق.‏

هكذا عندما أصبحت القضية وطنية تحول اللصوص. وهذا ما أراد مسلسل (باب الحارة) قوله في حلقته الاخيرة.‏

المسلسل حقق نجاحه الكبير, لأنه قدم قيماً وعادات وتقاليد افتقدناها. ذكرنا بالشهامة والنخوة والرجولة . ذكرنا بذاك التعاضد الاجتماعي الذي أصبح مفقوداً الآن.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد بوبس
أحمد بوبس

القراءات: 1558
القراءات: 1097
القراءات: 1395
القراءات: 1299
القراءات: 1269
القراءات: 1265
القراءات: 1318
القراءات: 1282
القراءات: 1313
القراءات: 1407
القراءات: 1266
القراءات: 3223
القراءات: 1508
القراءات: 2015
القراءات: 1397
القراءات: 1511
القراءات: 3456
القراءات: 1677
القراءات: 2460
القراءات: 1656
القراءات: 3950
القراءات: 3164
القراءات: 1323
القراءات: 1396
القراءات: 1609

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية