تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


نحن أسعد..!

كبسة زر
الثلاثاء17-12-2019
سعاد زاهر

.. وانتابتني السعادة مثله، فاذا كان الممثل التونسي ظافر عابدين، الذي اشتهر بأدواره المصرية سعيداً بنجاح دوره في مسلسل «عروس بيروت» فلماذا لانكون نحن المشاهدين سعداء أيضاً.. ألا يقولون أن السعادة معدية..؟

ما المانع..؟‏

ألم يحرصوا على تقديم مسلسلهم الطويل، ضمن طبخة المسلسلات الرائجة مؤخراً (مستنسخ.. ومشترك.. وخليط من جنسيات تمثيلية عديدة، وفتيات جميلات.. مع اكشن عاطفي لانهائي.. ولابأس بظهور شقيق مفاجئ، على غرار الدراما والسينما الهندية..).‏

المذيعة المبهورة بحالة الممثل التونسي، تقف مستلبة كلياً وهو يشرح لها مدى سعادته ورضاه عن دور «فارس»..‏

ينطقها ظافر عابدين بثقة.. ربما تقصد عبرها نقلها إلينا..؟‏

ثوان.. سرعان ماننفض استغراقنا، ونتساءل.. كيف يقيَمون أعمالهم..؟‏

على أي ٍأساس.. ماهي معاييرهم.. بينما ينطق هذه الكلمات بسعادة فعلية، نرى على الشاشة ردات فعل الناس عبر(وسائل التواصل الاجتماعي) يتفاعلون مع ابطال العمل حيث انقسم معجبو البطل والبطلة الى فرق.. تدعم حضورهما في المسلسل)..‏

هي ليست مجرد حالة فردية.. وإلا لهان الامر..‏

نتابع اعلاناتهم عبر البرامج الفنية، خاصة ذات الإيقاع السريع التي يتحدث الممثل بسرعة ليعبر عن لا شيء.. فطبيعة البرنامج تقوم على الاستعراض والتكديس،.و الانتقال بين موضوع وآخر في وقت قصير.. والغريب كم الرضا الهائل عن مشاركاته الفنية أيا كان نوعها، غنائية.. تمثيلية..‏

وبالطبع فان دهشة مقدمي البرامح, يفوتون علينا اجابات العديد من الاسئلة، التي يمكن طرحها لسحب تلك اللقاءات بعيداً عن اللامعنى.... أو بهدف تحريك ركود ندور معه في حلقة مفرغة..‏

لاندري هل هم راضون عن المنجز الفني.. عن أدائهم.. عن إبداعات واهمة.. عن العائد المادي..؟.‏

أيا كان نوع الرضا بالطبع سنتعاطف معهم..!‏

رضاهم في جهة.. والإيهام أنهم قدموا فتحاً في عالم الترفيه.. أمر مختلف.!‏

مضى زمن.. والحال نفسه، كل الأقلام التي تغرد حارج السرب، تحاصر وتهمش.. ويبقى عالمنا الفضائي الذي تحكمه بضع محطات سعيداً.. راضياً.. ويصر على نقل سعادته إلينا، ولكنه لن ينجح على الأقل في الوقت الحاضر..!‏

soadzz@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 سعاد زاهر
سعاد زاهر

القراءات: 11232
القراءات: 798
القراءات: 853
القراءات: 804
القراءات: 974
القراءات: 807
القراءات: 828
القراءات: 788
القراءات: 792
القراءات: 824
القراءات: 845
القراءات: 822
القراءات: 854
القراءات: 855
القراءات: 880
القراءات: 915
القراءات: 898
القراءات: 912
القراءات: 885
القراءات: 970
القراءات: 901
القراءات: 950
القراءات: 961
القراءات: 971
القراءات: 759
القراءات: 818

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية