تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أحلام اللص وأوهامه!!

حدث وتعليق
الاثنين 30-12-2019
منذر عيد

في ذاكرتنا متسع شاسع لحجم الأضاليل التي تم تسويقها في بداية الحرب الإرهابية على سورية، حيث عمل المخطط الأميركي والصهيوني والتركي والقطري على شن حملة إعلامية ضخمة لتسويق صورة مخادعة وكاذبة، هدفها تشويه صورة الحكومة والجيش العربي السوري، حينما كان يقوم بمواجهة

المجموعات الإرهابية، وكل ذلك قبل أن تبدأ أوراق الحقيقة بالتكشف شيئاً فشيئاً.. ليتضح أن من خرج مخرباً ومستهدفا الأملاك العامة والخاصة ليس سوى إرهابي عميل ومرتزق رخيص، وأن ما سمي (انتفاضة) ليست الا مخططاً عدوانياً هدفه النيل من وحدة سورية.‏

نعود بالذاكرة حينما نقرأ حالياً الأخبار التي تكشف أفعال اللص رجب اردوغان وما يقوم به من أفعال إرهابية في ليبيا، دون خجل أو قناع، ويعمل جهاراً على نقل مقاتلين إرهابيين سوريين وأجانب من سورية عبر مراكز في ادلب، وبأجور تتراوح بين 2000 و 3000 دولار الى العاصمة الليبية، أموال يتعهد بدفعها ممول الإرهاب النظام القطري كما دفع في سورية، وكل ذلك لإدخال ليبيا في نزعات واصطفافات إقليمية، لا ينال منها الشعب هناك غير الخراب والدمار.. ولتُسقط أفعال اردوغان الإجرامية هذه كل ادعاء سوقه وباقي (نادي التآمر العالمي على سورية) بأن دعمهم لما جرى ويجري في سورية هو من باب إنساني بحت.‏

مخطط اردوغان في ليبيا، يقابله دون شك وحسب التقارير الإعلامية والاستخبارية اتفاق مع المجموعات الإرهابية في ادلب، وبالتحديد اتفاق مع جبهة النصرة الإرهابية مفاده أن تسهل (الجبهة) نقل وتطويع الإرهابيين غير السوريين من الأوزبك والإيغور والشيشانيين والعرب الذين يوجدون في الأماكن الخاضعة لسيطرتها كخطوة أولى، على أن تقدم أنقرة جبال عفرين لجبهة النصرة ليتم تحويلها معقلاً رئيساً يحميها من غارات الطيران، ليؤكد ذاك الاتفاق الترابط الحيوي بين اردوغان والإرهاب في سورية.‏

من يعرف عقلية المجرم اردوغان الاخوانية، يعي جيداً حقيقة الأهداف التي يخفيها من وراء رحلة (السفر برلك) الإرهابية التي يجند مرتزقته فيها.. عقلية وإن حاول رئيس النظام التركي إخفاءها إلا أن مستشاره العسكري الأول عدنان تانوردي فضح الحلم الاردوغان الإخواني، حينما عرض في مقابلة تلفزيونية في 23 الشهر الحالي تفاصيل برنامج توصيل أردوغان إلى(سدّة الخلافة الإسلامية العابرة للقارات)، مشروع يصب في المخطط الاردوغاني وهو إحياء العثمانية الجديدة.‏

هذا هو مخطط وحلم المجرم اللص اردوغان .. ليبقى لنا نحن العرب الصحوة والتنبه لمخططات تركيا وقطر وإسرائيل وأميركا، وأخذ العبر مما جرى سابقاً.. ويحدونا الأمل بأن يخرج الشعب الليبي من دوامة الإرهاب وينتصر على أعدائه كما خرجت سورية وانتصرت شعباً وقيادة وجيشاً على أعداء Moon.eid70@gmail.com‏

">الإنسانية.‏

Moon.eid70@gmail.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 منذر عيد
منذر عيد

القراءات: 5970
القراءات: 287
القراءات: 245
القراءات: 191
القراءات: 271
القراءات: 207
القراءات: 184
القراءات: 172
القراءات: 217
القراءات: 348
القراءات: 228
القراءات: 196
القراءات: 189
القراءات: 194
القراءات: 159
القراءات: 233
القراءات: 224
القراءات: 235
القراءات: 394
القراءات: 380
القراءات: 317
القراءات: 289
القراءات: 936
القراءات: 385
القراءات: 291
القراءات: 525

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية