تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


اللحظة المغولية

لبنان
منوعات
الأربعاء 15-2-2012
نبيه البرجي

لكأننا مصرون على أن نبقى داخل ذلك القمقم، نقرأ للأسقف الجليل جورج خضر قوله: إن الزمان أيضاً هو كتاب الله، لنقل إنه كتاب الإنسان، فماذا تغير، بالنسبة إلى العرب، بل إلى الإنسان العربي، منذ ألف عام وحتى الآن؟

في هذه اللحظة التي تشهد ذروة تدهور العرب الذين نخشى ألا يكون تغير فيهم شيء منذ حرب البسوس، وأن نكون قد عقدنا العزم، بتأثيرات معينة أو بضغوطات معينة، أو بحساسيات معينة، على الانتحار الجماعي، ما يحدث الآن عندما نتصدع هكذا وحين تضع سالومي رؤوسنا، كل رؤوسنا، على صينية من القش، وتؤدي رقصة المناديل السبعة، إننا نساق بملء إرادتنا إلى المقصلة..‏

لا يحق لأحد القول، ودون التوقف عند أي ظروف، إنه بنى أو حاول بناء مجتمع يكون على تفاعل خلاق مع إيقاع الزمن، ودون التوقف عند مصطلحات باتت روتينية جداً، ومملة جداًمثل الحداثة والأصالة، وهي المصطلحات الحمالة الأوجه والتي طالما غرقنا، عبثياً، في تفسيراتها اللغوية والفلسفية..‏

كلنا مسؤولون عن وهن مجتمعاتنا، وكلنا مسؤولون عن عدم الارتقاء بالأمة التي تنطوي على كل ديناميات الإبداع، إلى مستوى الأمم التي الكثير منها لم يخرج فقط من قاع التاريخ بل ومن قاع الجغرافيا أيضاً، ومع ذلك فتلك الأمم شقت الطريق إلى الصفوف الأمامية في عصرنا.‏

ولنقل كفانا استنزافاً لبعضنا البعض، كفانا قتلاً، وأياً كان شكل القتل، لبعضنا البعض، وكفانا ترنحاً على قارعة الزمان، وعلى قارعة الإنسان وكفى المثقفين موتاً، أو صراخاً، أو أنيناً، في التفاصيل فالمنطقة على مفترق، والأخطار أكثر من أن تكون هائلة وعلينا أن نرفع الصوت للجميع، وفي وجه الجميع، لكي يعيد قادتنا النظر في كل شيء في النص، كما في الحالة، كما في الرؤية، وكذلك في الأداء.‏

أجل، نحن في ذروة التدهور مكاننا ليس في نيويورك، ولا في غير نيويورك (زماننا أيضاً)، بل هنا، وهنا، وهنا، في أرضنا التي كلها تستباح، فيما البقاء هكذا قد يحملنا على أن نضع زهرة على ضريح مارك سايكس أو جورج بيكو لأننا مقبلون على ما هو أشد سوءاً، وربما ما هو أشد هولاً، إذا لم نوقف في الحال اللحظة المغولية في داخلنا بل في وجوهنا..‏

انظروا في المرايا، تعرفون أين اللحظة المغولية في وجوهنا.. أوقفوها.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 نبيه البرجي
نبيه البرجي

القراءات: 815
القراءات: 851
القراءات: 933
القراءات: 1026
القراءات: 1059
القراءات: 963
القراءات: 864
القراءات: 1073
القراءات: 923
القراءات: 898
القراءات: 1024
القراءات: 1131
القراءات: 1112
القراءات: 1214
القراءات: 1009
القراءات: 1181
القراءات: 1091
القراءات: 1040
القراءات: 964
القراءات: 1075
القراءات: 1032
القراءات: 1071
القراءات: 1096
القراءات: 1107
القراءات: 1164

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية