تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بتوقيتنا لا بتوقيتهم

أخبار
الاثنين18-11-2019
منذر عيد

يوم اثر آخر تضيق المساحة الجغرافية، ومساحة الكذب التي لعب الأميركي كثيرا عليها مع التركي، حينما حاولوا عبثا ايهام العالم أن قواتهم التي دخلت الأراضي السورية محتلة، هي قوات لأجل إحلال السلام والقضاء على الإرهاب، الا أن حبل الكذب قصير جدا، ورائحة النفط التي أسالت لعاب الرئيس دونالد ترامب، أصابته بشيء من الخدر، فقال الحقيقة من حيث يدري او لايدري..

حقيقة ان دخوله الاراضي السورية كان لأجل النفط لا لأجل محاربة «داعش»، وكيف يحارب شيئا هو من صنعه ودعمه، وحوّله الى مطية وذريعة لتحقيق أهدافه ومطامعه في المنطقة؟‏

تضيق المساحة على ترامب وادارته لتضيق معها مناورات الكذب والخداع، وتبدأ الحقائق بالانجلاء شيئا فشيئا، وتتضارب في ذات الوقت تصريحات الادارة الاميركية، فيكذب كل على راحته.. ففي الوقت الذي أعلن فيه ترامب يوم الأربعاء الماضي أن بقاء قوات بلاده المحتلة في سورية هو من اجل النفط فقط، كان وزير دفاعه مارك إسبر يروي للصحفيين قصة مختلفة، وهو أنه ترك المئات من قوات بلاده من أجل قتال «داعش».‏

يناور الاميركي بما تبقى له من مساحة جغرافية احتلها، ومن وقت مستقطع للكذب، لكن الحقيقة هي أن ما من وقت بات أمام الادارة الاميركية، فسورية والسوريون لن يتركوا شبرا من ارضهم تحت الاحتلال، وجميع الوسائل لاستعادتها ممكنة ومتاحة، والاكثر من ذلك هي محقة وواجبة على الحكومة السورية، ومما لا شك فيه أن الاميركي يعي جيدا أن امكانية استدامة احتلاله للاراضي السورية شيء محال، لذلك يبحث دائما عن حجج كمحاربة الارهاب، وحماية الحلفاء لاطالة امد بقائه لسرقة النفط السوري اكبر فترة ممكنة، ولكن رغم ذلك فالوقت بدأ بالنفاد من عقارب ساعة ترامب، وقادمات الايام ستؤكد أن ابطال الجيش العربي السوري، والحكومة والشعب السوري لن يرضوا ببقاء حبة تراب سورية محتلة، لتسير الامور على الخريطة السورية بتوقيتنا وعزيمتنا لا بتوقيتهم Moon.eid70@gmail.com‏

">وكذبهم.‏

Moon.eid70@gmail.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 منذر عيد
منذر عيد

القراءات: 5965
القراءات: 286
القراءات: 244
القراءات: 191
القراءات: 269
القراءات: 206
القراءات: 183
القراءات: 171
القراءات: 215
القراءات: 347
القراءات: 226
القراءات: 196
القراءات: 188
القراءات: 193
القراءات: 158
القراءات: 233
القراءات: 224
القراءات: 235
القراءات: 393
القراءات: 379
القراءات: 317
القراءات: 288
القراءات: 935
القراءات: 384
القراءات: 290
القراءات: 523

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية