تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بيدرسون.. المختصر المفيد

حدث وتعليق
الاثنين 30-9-2019
منذر عيد

رسم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون بتأكيده أن نقطة الانطلاق لحل الأزمة في سورية يجب أن تكون احترام سيادة سورية وسلامة أراضيها،

خطاً احمراً عريضاً ينطبق تماما مع ذات الخط الذي رسمته الحكومة السورية، وتعمل دوما على تنفيذه عبر محاربتها المجموعات الإرهابية وما تبقى منها في ادلب، وتلك المجموعات الانفصالية العميلة للمحتل الأميركي في منطقة الجزيرة والمقصود طبعا ميليشيا « قسد».‏

ما قاله بيدرسون في تصريحه لوكالة الأنباء الإيرانية «ايرنا» ومن نيويورك لم يكن بالجديد ولا المفاجئ، لان كلامه هو ترجمة لقرار مجلس الأمن 2254 الذي تنتهكه وتتهرب من تنفيذه الإدارة الأميركية كل يوم بأعمالها العدوانية ضد سيادة ووحدة الأراضي السورية، سواء من خلال احتلالها بعض من الأراضي السورية، بإقامة قواعدها العسكرية في التنف ومخيم الركبان، أو دعمها ميليشيا « قسد» الانفصالية بالعتاد، الذي تستخدمه تلك الميليشيا لقتل الشعب السوري في المناطق التي تسيطر عليها، أو من اجل الانفصال بها عن الدولة السورية، ومثل الإدارة الأميركية دول كثيرة مثل تركيا التي تدعم مجموعات إرهابية في ادلب بهدف تنفيذ مخططها في سورية، ومن خلال احتلالها مناطق مثل عفرين وغيرها.‏

كلام بيدرسون جميل في الشكل، الا أن ما يلزمه ليكتمل في جماله هو مرحلة التنفيذ، أي أن تجبر الولايات المتحدة الأميركية على سحب قواتها المحتلة من التنف ومنطقة الجزيرة، وتقوم بالإفراج عن الأسرى في مخيم الركبان، والتوقف عن دعم « قسد»، وذات الشيء بالنسبة لتركيا وقواتها المحتلة، التي حولت نقاط المراقبة في ادلب الى ثكنات عسكرية خدمة للإرهابيين، ونقاط مراقبة ورصد لهم.‏

مبدأ احترام سيادة الدول ووحدة أراضيها وسلامتها التي تحدث عنها بيدرسون، تعني ألا يكون هناك أي إرهابي يهدد سلامتها، أو أي انفصالي يهدد وحدتها، ولا أي محتل يهدد سيادتها.. وهذا كله يعني أمرا واحدا، ضرورة توحد دعم دولي لما يقوم به الجيش العربي السوري من أعمال قتالية ضد الإرهاب في ادلب، وتوحيد موقف دولي لإجبار واشنطن وأنقرة على الانسحاب من أراضي الجمهورية العربية السورية، وعودة أصحاب الرؤوس الحامية الانفصالية الى رشدها، وقراءة المستقبل بشكل سليم بعيداً عن وعود أجنبي محتل.. وعود ليست سوى سراب في صحراء قاحلة.‏

Moon.eid70@gmail.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 منذر عيد
منذر عيد

القراءات: 5971
القراءات: 288
القراءات: 245
القراءات: 191
القراءات: 271
القراءات: 207
القراءات: 184
القراءات: 172
القراءات: 217
القراءات: 348
القراءات: 228
القراءات: 196
القراءات: 190
القراءات: 194
القراءات: 159
القراءات: 233
القراءات: 224
القراءات: 235
القراءات: 394
القراءات: 380
القراءات: 317
القراءات: 289
القراءات: 936
القراءات: 386
القراءات: 291
القراءات: 525

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية