تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


وجه ضاحك.. مع قهوة وسط..!

رؤية
الاثنين 7-10-2019
سعاد زاهر

حتى لو كنت في المنطقة الرمادية، أياَ كان موقعك او موقفك.. من الحياة وشؤونها، إلا أن حكايتك مع القهوة ليست رمادية، سواء أشربتها وسطاً، أو سكر زيادة.. او حتى سادة.. مع هيل أو بدونه،

او أيا كان نوعها غامقة او شقراء.. قهوة سريعة التحضير..‏

كل منا يحمل حكاياه الفريدة عن قهوته الصباحية أو المسائية..‏

في أمتع الاوقات أو أقساها.. ما إن تنهض في الصباح الباكر.. من فراشك حتى قبل أن ترتبه، تسارع الى (غلاية القهوة) لتلمس زر التشغيل وتترك الماء يغلي, وتمضي لتنهي شؤونك المستعجلة..‏

سرعان ما تعود لتعد قهوتك.. تتركها على نار هادئة، تغلي بهدوء.. منتشياً بتلك الرغوة الكثيفة، قد تسارع لالتقاطها بملعقة صغيرة وتضعها على فنجانك لتصنع رغوة شهية..!‏

لابد من فنجانين جميلة، والا ليس للقهوة طعم، وأن تتشاركها مع أحدهم.. كأنك تشارك جزءاَ مهماً من حياتك معه، خاصة اللحظات الصباحية.. وأنت تستقبل بداية جديدة.. مذاق قهوتك المفضلة مع شريك، ممتع كما لو أنك تعيش الأحاسيس الاولى.. كل لحظاتك تأخذ رائحة خاصة مع مذاق القهوة..‏

في هذه الاجواء هل بإمكانك ألا تبتسم.. ليس ضرورياً ان تتلازم القهوة مع الابتسامة..!‏

ولكن بما أننا نحتفل بعيد القهوة, وعيد الابتسامة في فترة متقاربة.. فلا بأس بتزامنهما..‏

مثل الكثيرين.. هي المرة الأولى التي أنتبه لمثل هذه الاحتفالات.. ولم أحرص على تفويت المناسبة.. تذكرتها متأخرة، اعتدنا أن تفلت المناسبات من أمام أعيننا..‏

هل يمكن لنا أن نربط معاني الاحتفالين..؟‏

القهوة تحتفل بعيدها في الاول من تشرين الأول من اجل تجارة عادلة للقهوة, وتقدم العديد من الشركات أكواباً مجانية ومخفضة من القهوة، ومحبو المرح يحتفلون بأول جمعة من تشرين الأول بيوم الابتسامة، احياء لفكرة خطرت لصاحب (السمايلي) الضاحك هارفي بل.. يشجعون على الفرح واللطف..‏

اجابة على سؤالي.. السابق..!‏

بالطبع يمكن ربطهما.. بل وحتى المناداة بدمج الاحتفالين توفيراً لوقتنا.. !‏

ولكن المهم.. حين تنزلق صباحاتنا لنستقبل معها روائح قهوة مسكوبة بحنو شديد.. أن توقف انهدام أوقاتنا دون أن نستخف يوماً اننا عشناها، ولم يتمكن أي منها تعطيل حركتنا.. !‏

soadzz@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 سعاد زاهر
سعاد زاهر

القراءات: 4460
القراءات: 110
القراءات: 111
القراءات: 115
القراءات: 184
القراءات: 133
القراءات: 129
القراءات: 146
القراءات: 139
القراءات: 136
القراءات: 155
القراءات: 148
القراءات: 171
القراءات: 189
القراءات: 161
القراءات: 208
القراءات: 225
القراءات: 229
القراءات: 163
القراءات: 223
القراءات: 201
القراءات: 289
القراءات: 316
القراءات: 321
القراءات: 139
القراءات: 169

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية