تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


وهم الأمم المتحدة..

نقش سياسي
الاربعاء 25-9-2019
أسعد عبود

إذا كان اتحاد الأمم لدرء المخاطر عن شعوبها والدفاع عن الكرة الأرضية.. هو الهدف.. تكون هي أمماً غير متحدة.. وإذا كان الهدف هو العدالة والمساواة بين الشعوب.. فالهدف أبعد بكثير عن التحقق.. وإذا كان الأصل في الهدف ضمان السلام العالمي ومنع الحروب أو الوقوف في وجهها على الأقل.. ومنع الاعتداء، الحكاية تقترب جداً من الوهم..

لكن.. ليس من الإنصاف أن نعتبر هذه المنظمة الدولية.. مجرد وهم.. لا... في الحقيقة هي موجودة ولها فعلها وتأثيرها.. وبالتالي من الضروري إعطاؤها الدور المفترض والاحترام اللازم..‏‏

ورغم ما يحتويه ميثاقها من عوامل المس بالعدالة والمساواة بين الشعوب والدول.. وترسيخ سيطرة الدول الكبرى على القرار الدولي في الأمم المتحدة.. فإن هذه الدول لم ترضَ بما احتواه الميثاق من ترسيخ لهيمنتها على القرار الدولي.. فلجأت إلى إضعاف الأمم المتحدة والضغط عليها لمنعها من أداء وظيفتها.. وفرضت عليها وعلى إدارتها تبني قرارات عدوان على الدول.. كما في عدوان الناتو الذي دمر ليبيا وهي دولة مستقلة عضوة في المنظمة الدولية.. ويذكر هنا أيضاً.. العقوبة غير المعلنة التي فرضت على الأمين العام العربي الوحيد للأمم المتحدة بطرس بطرس غالي.. لأنه نشر تقرير المنظمة الدولية حول جريمة اسرائيل في قصفها لموقع للأمم المتحدة التجأ إليه مئات اللبنانيين.. وقد تجاوز عدد القتلى المئة، كثير منهم من الأطفال. رافضاً بذلك طلب الولايات المتحدة له بعدم النشر.. فمنعت إعادة توليه للمنصب مرة ثانية كما جرت العادة، ضعف الأمم المتحدة وخضوعها لسيطرة لغرب الاستعماري.. رغم العداء الشديد الذي تضمره وتظهره أحياناً الولايات المتحدة للمنظمة الدولية يجعل توليها أي مسألة مختلف عليها.. لا يبشر بالخير.‏‏

لذلك.. ورغم قناعتي الأكيدة بوجوب الحل السياسي في سورية.. أنا غير متفائل بلجنة لمناقشة الدستور تعمل في جنيف.‏‏

على الأقل أستطيع أن أقول: إن اجتماعاً للسوريين ولجنتهم في سورية.. دمشق أو غيرها.. يقدم خطوة صحيحة مقنعة مهما كانت الظروف. ومع ذلك.. ننتظر"الغيث..‏‏

As.abboud@gmail.com‏‏

‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أسعد عبود
أسعد عبود

القراءات: 735
القراءات: 759
القراءات: 735
القراءات: 832
القراءات: 688
القراءات: 806
القراءات: 749
القراءات: 805
القراءات: 733
القراءات: 775
القراءات: 671
القراءات: 767
القراءات: 767
القراءات: 730
القراءات: 771
القراءات: 906
القراءات: 645
القراءات: 944
القراءات: 1105
القراءات: 848
القراءات: 803
القراءات: 1121
القراءات: 1016
القراءات: 795
القراءات: 949

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية