تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


لماذا المكابرة والتعامي..!؟

نقش سياسي
الأربعاء 3-10-2018
أسعد عبود

الصراع على سورية ليس جديداً.. وصراعها مع الطامعين بها وبقرارها ودورها كذلك ليس جديداً.. صحيح أن الحرب القائمة منذ سبع سنوات كانت الأشد والأوضح والأكثر ضراوة!! ساهم في ذلك زيادة عدد الخصوم والأعداء في حربهم على هذا البلد..

وكذلك ارتفاع تقنيات الحرب والخراب والدمار.. والإعلام.. لكن.. هي سورية لم تتغير من حيث رفضها الدائم لما يملى عليها.. يعني ترفض الإملاء.. بل هي ترفض التدخل وإن حاول البعض أن يلبسه لبوس حسن النيات.. وها هو التاريخ أمامكم.. بل ها هي الحقائق المعيشة واضحة للعيان.‏

لا أقول: إن سورية انتصرت.. لكنني أقول وبجرأة وقناعة إن الضمير السوري المتمثل بالمواقف المعلنة طوال سبع سنوات حرب كانت هي المنتصرة... بدلالة أنها مواقف لم تتغير.. وتغيرت مواقف الآخرين..!‏

هذا لا يعني التعنت والجمود.. بل هو يعني كما أعلنت الدبلوماسية السورية مراراً: أن أعداء سورية لن يحصلوا بألاعيب تحت لافتة صنع السلام ما لم يحصلوا عليه بالحرب والعدوان.. هذا في الجنوب كما في الشمال والشرق.. في الجولان والسويداء وحوران... كما هو في إدلب والحسكة والرقة.‏

وأولئك المتهافتون على كتابة الدستور السوري.. إذا كانت لديهم أي نيات طيبة لإخراج هذا البلد من أزمته وهذا الشعب من محنته.. فقد آن لهم أن يعلموا جيداً أن الدستور السوري يكتبه السوريون أينما كان اصطفافهم وحلت قواعدهم.. طالما أنهم يتمتعون بالوجدان الوطني.‏

الدستور يوضع لسهولة حكم وإدارة البلاد وسكانها.. والذي نراه أنهم يفكرون بدستور نتقاتل عليه حتى قبل صدوره.‏

سورية سياسياً أظهرت دائماً استعدادها لتقبل النيات الحسنة والمبادرات الخلاقة.. لكنها.. حافظت دائماً على تأدية دورها الوطني في محاربة الإرهاب وتحرير كامل الأرض السورية من كل محتل بأي صفة جاء.. وسيأتي اليوم الذي لا يقيم فيه على الأرض السورية إلا سوري أو ضيف دخل البلاد وفق الأصول المتبعة في دول العالم.‏

في هذا الإطار قبلت مبادرة سوشي.. وفي هذا الإطار تمد يدها للمصافحة والتفاهم والتعاون مع الجميع.. وفي هذا الإطار أيضاً مستمرة تؤكد قوتها وقدرتها مع حلفائها، على خوض المعركة حتى يكون السلام. ولا أشك للحظة أن الضربة الإيرانية لمواقع الإرهابيين في الشرق السوري تلقى ليس الترحيب وحسب بل اعتمادها كنقطة استناد على أساس أنها قوة حليفة.‏

إذا كانت سورية تقدم اليوم على نشاطات تؤكد تغير الواقع فيها إيجابياً كطرح إعادة البناء والترحيب بعودة المهجرين.. فهذا لا يعني أنه يتيح.. لغيرها.. ولا سيما أصحاب النيات غير الصافية أن يسرع إلى خطف الكأس..‏

على رسلكم.. سيكون لنا دستورنا.. سنكتبه بيدنا كما هو لنا وطننا وحررناه بيدنا.‏

As.abboud@gmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أسعد عبود
أسعد عبود

القراءات: 588
القراءات: 896
القراءات: 879
القراءات: 850
القراءات: 897
القراءات: 939
القراءات: 946
القراءات: 929
القراءات: 1016
القراءات: 1027
القراءات: 971
القراءات: 1012
القراءات: 982
القراءات: 1019
القراءات: 1277
القراءات: 1158
القراءات: 1073
القراءات: 1087
القراءات: 1151
القراءات: 1144
القراءات: 1155
القراءات: 1177
القراءات: 1170
القراءات: 1220
القراءات: 1216

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية