تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


هذه هي حلب

حديث الناس
الاثنين 24-2-2020
إسماعيل جرادات

حلب التي تعيش أفراح الانتصار على الإرهاب، هي في قلب كل سوري، وتحريرها انتصار كبير سيخلّده التاريخ، وسيسهم في تسريع دوران العجلة الاقتصادية مع مرحلة إعادة الإعمار، هذا الانتصار يحق لنا أن نفخر به،

وهو يحمل الكثير من الرسائل والمعاني، اقتصادية وسياسية واجتماعية، ولكن الأهم من ذلك ما شاهدناه في حلب، من بسمة على وجوه أهالينا الذين يعيشون السعادة المطلقة والافتخار بجيشهم وقيادتهم وانتمائهم لهذه الأرض، يحق لنا أيضاً أن نقول لدينا قاعدة في الجيش العربي السوري تقول بتحرير كامل الأرض ليس فقط حلب، هناك ما بعد حلب.. هناك إدلب وهناك المنطقة الشرقية بالكامل.‏‏

وانتصار حلب هو استكمال لانتصار الحق على الباطل، والنور على الظلام، فدماء شهدائنا وتضحيات جرحانا وصمود أهلنا أزهرت نصراً مؤزراً أفرح قلوب كل أبناء سورية، وهو فوق كل ذلك أسقط كل أطماع النظام الأردوغاني الصهيوني، فحلب التي نتحدث عنها ليست فقط مدينة بأهمية سياسية وجغرافية واجتماعية، بل لها أهمية اقتصادية، وعودة الحياة الاقتصادية لها لا تكتمل إلا بعودة كل مفاصل الحياة التي تبدأ من عودة العمل الخدمي والاقتصادي وعملية إعادة البناء التي تتطلب فتح الشرايين الحيوية، الأمر الذي سيساهم في عودة كل المعامل التي كانت تشتهر بها المحافظة.‏‏

فحلب هي عين سورية، وجزءٌ عزيزٌ من الوطن شأنها شأن العاصمة دمشق، وكما قال الرئيس المؤسس حافظ الأسد بأن التفريط في شبر من الأرض يمنح الحق لحارسي الشخصي بإطلاق النار علي، لأن من يفرط بالجزء يفرط بالكل. وهذه هي سياسة السيد الرئيس بشار الأسد الذي لم ولن يسمح بفصل ورقة على غصن من شجرة سورية، فكيف بعاصمتها الثانية، فقفز فوق كل هذه التهديدات والتحديات والألغام الدولية والإنسانية والمذهبية التي وضعها الأعداء على طريق تحرير حلب، واتخذ القرار بالتحرير ودحر الإرهاب وكان له ما أراد وها هو الفرع يعود إلى الأصل كما سيكون مصير باقي الأجزاء العزيزة من سورية.‏‏

نعم حلب انتصرت، وشريان الحياة الاقتصادية السورية ستدور عجلته بشكل كبير، وأوضاع سورية الاقتصادية ستتحسن كثيراً، والنازحون سيتدفقون للعودة إلى مدنهم وقراهم التي طردوا وهجروا منها بفعل إرهاب الجماعات المتطرفة... وسيسجل التاريخ بأن سورية انتصرت على أعتى هجمة إرهابية في التاريخ، أكثر من 80 دولة شاركت في الحرب العدوانية على سورية، في مقدمتها أميركا والعديد من المشيخات الخليجية ودول الاستعمار الأوروبي الغربي وإسرائيل والعثماني التركي، وسورية بفضل صلابة قيادتها وصمود شعبها والتفاف جيشها حول قيادتها استطاعت أن تحطم هذه الحرب غير المسبوقة.. نعم مشروع محور المقاومة في المنطقة يتقدم ويفرض حضوره ووجوده في الجيوجغرافيا السياسية في المنطقة... ونصر حلب سيشكل مقدمة للمزيد من الانتصارات في دحر قوى الإرهاب asmaeel001@yahoo.com‏">ومشغليه.‏‏

asmaeel001@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 اسماعيل جرادات
اسماعيل جرادات

القراءات: 685
القراءات: 678
القراءات: 659
القراءات: 727
القراءات: 709
القراءات: 682
القراءات: 753
القراءات: 725
القراءات: 699
القراءات: 708
القراءات: 725
القراءات: 735
القراءات: 735
القراءات: 673
القراءات: 744
القراءات: 819
القراءات: 781
القراءات: 778
القراءات: 811
القراءات: 928
القراءات: 808
القراءات: 734
القراءات: 764
القراءات: 789
القراءات: 855

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية