تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


معانٍ يصعب عليهم فك شيفرتها!!

البقعة الساخنة
الأثنين 24-2-2020
احمد حمادة

معانٍ كثيرة ودلالات إستراتيجية لا حدود لها رسخها انتصار الجيش العربي السوري في ريفي حلب وإدلب، وتحريره للطريق الدولي بين العاصمة دمشق وحلب،

أولها أن الإرهاب زائل لا محالة مهما حاولت منظومة دول العدوان دعمه وتبنيه وتأمين أدوات إجرامه من مال وسلاح وفكر متطرف.‏‏

وثانيها أن إرادة الشعوب الحية هي التي تنتصر في نهاية المطاف مهما كان حجم العدوان والظلم والقهر، ومهما ارتفع منسوب فائض القوة، لأن من يؤمن بحقوقه لديه الطاقة الكافية لمواجهة أعتى القوى الاستعمارية.‏‏

وثالثها أن أوهام المستعمرين لا مكان لها تحت الشمس، لأنها بنيت على الباطل، فالانتصار كان ضربة قاصمة لمشروع أردوغان العثماني وأوهامه الإخوانية، وصفعة مدوية لمشروع الهيمنة الأميركي، اللذين سرقا النفط والثروات، واحتلا الأرض، وحاولا رسم الخرائط على مقاسات أطماعهما الاستعمارية.‏‏

كما فرض انتصار الجيش العربي السوري في معارك الشمال تغييراً سياسياً ليس على صعيد الجغرافيا السورية أو رسم خطوط جديدة لسوتشي وآستنة تلجم أردوغان، التي انقلب عليها مراراً، بل طالت متغيرات المنطقة برمتها، وكل تكتيكات العدو على تخومها وفي قلبها.‏‏

ولعل إصرار السوريين شعباً وحكومة وقيادة على استكمال هذا النصر المؤزر بطريقين، أولهما متابعة المعركة العسكرية حتى تحرير كامل أرضهم من رجس الاحتلال والإرهاب، وثانيهما استكمال الانتصار والمحافظة عليه وصونه بالإعمار، هذا الإصرار جاء ليضيف أبعاداً أخرى تتعلق بقدرة شعبنا الفريدة على الصمود والبناء والنهوض من تحت الرماد، ربما يحتاج ترامب وأردوغان ونتنياهو وبقية أقطاب منظومة العدوان إلى الكثير من الوقت لفك شيفرتها ورموزها.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 4472
القراءات: 114
القراءات: 110
القراءات: 104
القراءات: 125
القراءات: 116
القراءات: 110
القراءات: 124
القراءات: 149
القراءات: 127
القراءات: 127
القراءات: 116
القراءات: 133
القراءات: 118
القراءات: 277
القراءات: 152
القراءات: 349
القراءات: 152
القراءات: 144
القراءات: 149
القراءات: 153
القراءات: 220
القراءات: 180
القراءات: 180
القراءات: 199
القراءات: 277

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية