تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


التصعيد الإرهابي

البقعة الساخنة
الجمعة24-1-2020
محرز العلي

المعلومات التي كشفتها وزارة الدفاع الروسية حول قيام المنظمات الإرهابية الموجودة في إدلب وريفها التحضير لعمليات إرهابية ضد الجيش العربي السوري ونقل أربع سيارات مفخخة

إلى معرة النعمان تشير إلى أن هناك مخططاً إرهابياً جديداً من أجل التصعيد في إدلب وقطع الطريق على أي مبادرة سياسية من شأنها أن تحقن دماء السوريين وتعيد المناطق التي دنسها الإرهاب الى كنف الدولة السورية.‏‏

الدلالات على التصعيد الإرهابي الذي تنفذه التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها جبهة النصره المصنفة دولياً على قائمة الإرهاب الدولي، محاولة الدول الاستعمارية التي تشترك في العدوان على الشعب السوري منذ عام 2011 وحتى الآن إدراج موضوع استخدام السلاح الكيماوي في مناقشات المنظمات الدوليه ولا سيما مجلس الأمن رغم علمها اليقين أن ما يتم تداوله بهذا الشأن هو مسرحيات مفبركة تقوم بإخراجها منظمة (الخوذ البيضاء) الإرهابية وكذلك رغم نفي سورية لاستخدام هذا السلاح وعدم امتلاكها له وتقديم الكثير من الأدلة من قبل الحكومة السورية والصديقة روسيا بأن من يفبرك الأخبار بهذا الخصوص المنظمات الإرهابية المأجورة من قبل القوى الاستعمارية الأمر الذي يؤكد وجود مخطط لإطالة أمد العدوان على سورية وسرقة المزيد من النفط السوري والثروات الاستراتيجية للشعب السوري.‏‏

من الدلالات الأخرى على التصعيد الإرهابي محاولة عرقلة الجهود السياسية التي يقوم بها الأصدقاء لإيجاد حل سياسي يؤدي إلى اجتثاث الإرهاب وحتى عرقلة تقدم الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب قيام التنظيمات الإرهابية بمحاصرة المدنيين الموجودين في إدلب وريفها ومنعهم من الخروج عبر الممرات الآمنة في الهبيط وأبو الضهور والحاضر التي جهزها الجيش العربي السوري إلى المناطق الآمنة لكي يبقوا دروعاً بشرية لهؤلاء الإرهابيين المرتزقة عندما يوجه الجيش العربي السوري ضرباته للتنظيمات الإرهابية.‏‏

معركة الجيش العربي السوري لاجتثاث الإرهاب مستمرة، وما تقوم به الدول العدوانية من فبركة الأخبار الكاذبة وإعطاء التعليمات لمرتزقتها من التنظيمات الإرهابية لارتكاب المزيد من الأعمال الإجرامية بحق المدنيين في حلب وريفها لن يغير من قواعد الاشتباك بل يزيد الجيش العربي السوري إصراراً على مواصلة المعركة والإسراع بتطهير كل شبر من أرض سورية وطرد الغزاة والمحتلين وكل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار وسيادة ووحدة سورية أرضاً وشعباً.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 محرز العلي
محرز العلي

القراءات: 588
القراءات: 588
القراءات: 616
القراءات: 534
القراءات: 642
القراءات: 638
القراءات: 603
القراءات: 569
القراءات: 544
القراءات: 635
القراءات: 562
القراءات: 527
القراءات: 568
القراءات: 582
القراءات: 554
القراءات: 516
القراءات: 571
القراءات: 568
القراءات: 558
القراءات: 694
القراءات: 707
القراءات: 661
القراءات: 601
القراءات: 756
القراءات: 641

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية