تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الأسير المقت.. مسيرة مقاومة

نافذة على حدث
الأحد12-1-2020
محرز العلي

لم تستطع السنوات العجاف وممارسات الاحتلال القمعية وزنازين سجونه كسر إرادة الأسير السوري صدقي المقت، فانتصرت إرادة السجين على إرادة السجان، وحقق النصر عبر إجبار المحتل على إطلاق سراحه من دون شروط، ليؤكد بذلك أن مسيرة المقاومة مستمرة ضد الاحتلال الإسرائيلي حتى تحرير الجولان وعودته إلى حضن الوطن الأم سورية.

بعد 32 عاماً من الاعتقال التعسفي للأسير صدقي المقت كانت العبارة الأولى التي قالها بعد التحرير من سجون الاحتلال: إن إرادة السوريين انتصرت على إرادة الاحتلال الإسرائيلي، ووجه الشكر إلى السيد الرئيس بشار الأسد، وهو من قال عندما تم اعتقاله في 23/8/1985 للسجان الإسرائيلي أنتم اغتصبتم أرضي، ومن حقي أن أدافع عنها، مؤكداً بذلك أنه دخل سجون الاحتلال مقاوماً وخرج منها مقاوماً وبين اعتقاله وانتصاره على السجان الإسرائيلي كانت له مواقف نضالية وطنية شكلت مسيرة مقاومة ستبقى نبراساً للأجيال القادمة تنير لهم طريق العزة والفخار ومقاومة كل من تسول له نفسه أن يعبث بأمن واستقرار سورية.‏

الأسير البطل صدقي المقت كان شعلة من النضال إبان فترة اعتقاله التعسفي في سجون الاحتلال من خلال تحديه لسلطات الاحتلال ورفضه الاستسلام لشروطه بالإفراج عنه مقابل إبعاده عن مسقط رأسه مجدل شمس في الجولان المحتل، وأيضاً قام بفضح علاقة الكيان الصهيوني بتنظيم داعش الإرهابي بالصوت والصورة في برنامج على الإخبارية السورية وتقديم الدعم العسكري واللوجستي للإرهابيين من أجل ارتكاب الجرائم والمجازر بحق السوريين، الأمر الذي زاد من هسترية العدو، وتم اعتقاله أكثر من مرة، والحكم عليه بالسجن التعسفي في عام 2017 بنحو 14 عاماً ظلماً وعدواناً، ومع ذلك تحدى الأسير البطل السجان، وانتصر عليه، مؤكداً عمق انتمائه وتمسكه بالهوية السورية وبوطنه وإصراره على مواصلة النضال ضد الكيان الغاصب.‏

الأسير البطل صدقي المقت اتسم بإخلاصه ووفائه وعمق انتمائه لوطنه وإصراره على مواصلة النضال حتى تحرير كامل الجولان المحتل، وهو من قال في اليوم الأول من تحريره من سجون الاحتلال: أعتبر نفسي من الآن جندياً في الجيش العربي السوري، وهو بذلك قد أرسل رسالة للعالم أجمع أن الشعب السوري لم ولن يساوم على ذرة من تراب الوطن أو سيادته واستقلاله أو قراره الوطني، وهو مستعد لتقديم أغلى ما يملك في سبيل تحرير أرضه المحتلة من رجس المحتلين وأن الجولان عائد لا محالة إلى الوطن الأم سورية، وفي هذه المناسبة نهنئ الأسير البطل المقت بانتصاره على المحتل ونيل الحرية، ونهنئ شعبنا وقيادتنا بهذا النصر بإطلاق سراح البطلين صدقي المقت وأمل أبو صالح.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 محرز العلي
محرز العلي

القراءات: 588
القراءات: 588
القراءات: 616
القراءات: 534
القراءات: 642
القراءات: 638
القراءات: 603
القراءات: 568
القراءات: 544
القراءات: 635
القراءات: 561
القراءات: 527
القراءات: 568
القراءات: 582
القراءات: 554
القراءات: 516
القراءات: 570
القراءات: 568
القراءات: 558
القراءات: 694
القراءات: 707
القراءات: 660
القراءات: 601
القراءات: 756
القراءات: 641

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية