تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بلا ضفـــاف..

رؤية
الاثنين 13-1-2020
سعاد زاهر

هل يمكن للأفكار أن تتحلل.. وصولاً الى الاختفاء الكلي.. ومن ثم يحل بديلا عنها حالات فكرية اخرى أكثر حداثة ومرونة وعصرية، يمكنها أن تسكن أذهاننا، وتتماشى مع التغييرات وربما الهيمنة التي نعيشها على كون لم يعد بالإمكان السيطرة على تسارعه الفكري مهما فعل..؟!

كيف نتفاعل مع ماحولنا من تسارع فكري.. وفي الوقت ذاته نحمي افكارنا الخاصة، وربما كينونتنا ووجودنا..؟‏

هل نتقوقع.. وهل بإمكاننا فعل ذلك..؟‏

ونحن نذهب في لحظة نحو عوالم لماعة ننساب معها بسلاسة ناسين ما وراءها، نحملها بين ايدينا نتفاعل، نتقاتل.. ونعتقد اننا نستثمر وقتنا بطريقة ماسية.!!‏

في لحظة تالية حتى لو فهمنا نوايا تلك العوالم وخبثها.. هل بإمكاننا ألا نتفاعل ونحن نتلقى صفعات حياتية، تمزق ماتبقى من نسيجنا الحياتي، وترابط مدننا، هذا على المستوى الجمعي..‏

اما على المستوى الفردي، فإنها تهشم أحلامنا وربما ترمي بنا في اضيق ركن, مهمشين، لم يعد بإمكاننا أن نلوذ بفكر له قيمة ولو للحظات..‏

تدفق المعلومات وتسارعها، وعدم امكانية كبح جماحها او مواجهتها بما يخدم تطلعات وهويات البلدان التي تنهال عليها، لتسمم سماء أمنها وتنشر الخراب و تبث الحيرة في نفوس ساكنيها..‏

على الضفة الأولى نقبع نحن الخارجين للتو من الخراب، بكل مآلاته، في زمن مضى كان معنا بعض من اعتقدنا انهم قد يباشرون بفتح ضفافهم ان أتى زمان الغرق.. فإذا بهم يوصدون في وجوهنا كل منافذ النجاة، بل ويسحبون سفنهم حتى لو اضطروا بركنها في ضفة ثانية يصر أصحابها على اشعال النار، وجعل الحريق يلتهم كل الضفاف.. soadzz@yahoo.com‏

">باستثنائهم!‏

soadzz@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 سعاد زاهر
سعاد زاهر

القراءات: 4461
القراءات: 110
القراءات: 111
القراءات: 115
القراءات: 184
القراءات: 134
القراءات: 130
القراءات: 147
القراءات: 140
القراءات: 136
القراءات: 156
القراءات: 149
القراءات: 171
القراءات: 190
القراءات: 162
القراءات: 209
القراءات: 226
القراءات: 230
القراءات: 163
القراءات: 224
القراءات: 202
القراءات: 289
القراءات: 316
القراءات: 322
القراءات: 140
القراءات: 170

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية