تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مهمة كبيرة وأدوات مهتلكة..

خَطٌ على الورق
الثلاثاء 10-7-2018
أسعد عبود

ألمح حركة، أسمع (وتوتات) تتضمن بعض عبارات النخوة.. أن هيا.. سنعمرها.. سنعيد البناء.. لكني لا أرى امتشاقاً حقيقياً لمعاول البناء.. وعلى مسمعي تتكرر مفردات اللغة القديمة.. واللغة القديمة مهما تهنا بحنيننا للماضي هي قديمة.. والعصر..

حديث طبعاً.. هكذا سيكون تنفيذ المهمة صعباً جداً... فإن أضفنا إلى ذلك خصوصيتها من مهمة (إعادة بناء كل شيء تقريباً في سورية وفق أحدث شروط الحياة كما هو مفترض..) تبدو المهمة مستحيلة إلا بأدوات وأفكار حديثة..‏

نعم.. حتى اللغة والمصطلحات والتعابير... تحتاج لإخراجها من قوالبها المتآكلة المهترئة..‏

لا تخافوا.. سيبقى المفعول به منصوباً والفاعل مرفوعاً.. لكن كليهما يحتاج تحديد هوية.. من الفاعل.. ما المفعول به.. وأكثر من ذلك وقبل ذلك وبعده.. إلى أين..؟!‏

إلى أين بالفاعل والمفعول به على ضوء المهمة؟!.‏

ليس المطلوب تحرير الفاعل من المرفوع.. ولا المفعول به من المنصوب.. ولا تحطيم أوزان الشعر.. لكن.. لا نطيل الوقوف عند حركة الفاعل وحركة المفعول به ولا عند الفراهيدي.. نعرفه كله.. نتعلمه نجيده.. لكن من الضروري أن نمضي إلى لغة جديدة وشعر جديد يستجيب لتنفيذ المهمة العويصة الصعبة بشكل غير مسبوق.‏

هل هي دعوة لنهجر لغتنا.. أو هجاء لها..‏

لا.. أبداً... هي دعوة لإنشاء الحياة بمفاهيم جديدة غير مكتوبة ولا منصوص عليها... يصوغها العقل.. وتبدعها التجربة... المدعوون للإقدام عليها بكل جرأة وعظيم همة..‏

لكل نشاط من أنشطة الحياة لغته.. وكل لغة منها قابلة للتحديث والتجدد.. دون خوف..‏

لن أتحرش باللغة العربية اللغة التي نحاكيها.. ونحكي فيها، تشكل وعاء ثقافتنا وأداتها.. بل أنا أتحدث بلغة الحياة.. اللغة التي تحتاجها أنشطة الحياة بما فيها الحياة الثقافية.. وإن كنت على قناعة أنها تئن وتتوجع تحت عبء المكرور المنقول الموروث.. وتئن كثيراً، ومعها كل لغات أنشطة حياتنا الحديثة.. تحت عبء العقول المسدودة التي ترفض أي تغيير أو تطوير.. أو بالأحرى هي عاجزة عنه..‏

عام 2016 منحت جائزة نوبل للأدب لمغني الراب الأميركي (بوب ديلن).. استقبل القرار بادئ ذي بدء بشيء من استغراب واستهجان.. لكن بعد وقت كان على الجميع أن يستوعب أن الشعر ليس الذي كتبه وليم شكسبير وحسب.. وأن العقول يجب أن تكون جاهزة لاستيعاب ما تنتجه العقول وتحاكمه وتوافق عليه العقول.. بغض النظر عما مضى وحفظه العالم كتراث..‏

اللغة والمصطلحات عملية مهمة جداً في إعادة البناء.. فلنحذر من مخزون ساعدنا أن نتحارب وندمر كل شيء وقع في طريقنا..‏

as.abboud@gmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أسعد عبود
أسعد عبود

القراءات: 588
القراءات: 896
القراءات: 879
القراءات: 850
القراءات: 897
القراءات: 939
القراءات: 946
القراءات: 928
القراءات: 1016
القراءات: 1027
القراءات: 970
القراءات: 1012
القراءات: 982
القراءات: 1019
القراءات: 1277
القراءات: 1158
القراءات: 1073
القراءات: 1087
القراءات: 1151
القراءات: 1144
القراءات: 1155
القراءات: 1177
القراءات: 1170
القراءات: 1220
القراءات: 1216

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية