تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


فــــي يومهـــــــــا..

ثقافة
الاثنين 25-11-2019
سعاد زاهر

حتى لاتعبرنا سريعاً..!

تتتالى الصور، وقد تكون مجرد مشاهد لاتمت للفكر بأي صلة، ولا نقصد هنا لوحات الفن التشكيلي، بل مختلف تلك اللوحات البصرية التي باتت تتسابق عليها الأيدي، ولاتصدق انها تلمسها، او حتى تراها..!‏

أيدينا المحملة أساساً، بهواتفنا، لاتترك لنا أي وقت للنظرفي سواها، هي تملكتنا كلياً، بالكاد نتمكن من التقاط انفاسنا، والبحث عن مسارب فكرية, ومعرفية أخرى.. قد يفعل بعضنا، ولكن الغالبية، لايقلقها الأمر..‏

وسط هذا الزخم نعيش تحديات تجعل اقترابنا من عالم الثقافة، محفوفاً بالمخاطر ليس بمعناها الحرفي، ولكنها مخاطر فكرية، فنية.. إما تضلل الوعي، أو تشوه الذائقة وفي كلا الامرين نصبح غير قابلين لتفاعل حي مع أي نوعية فنية او فكرية أو ثقافية.. قد ننغلق على أنفسنا رافضين تجديد الذات..‏

وحينها تبدو الثقافة مجرد طرق عقيم على أبواب لاتفتح..!‏

ونحن نحتفل بيوم الثقافة، نشعر للوهلة الأولى.. كأن مدننا تتنفس من رئة الثقافة، ابتداء من اليوم تنطلق احتفالية وزارة الثقافة من دمشق، وتعم مختلف المحافظات، انشطة وبرامج منوعة.. والانشطة عموما لاتقتصر على يوم الثقافة، هي تحاول ان تفعل ذاتها باستمرار من خلال برامج دورية.. ولكن هذه الأنشطة بمجملها.. هل تنجح في ترك بصمة..؟‏

هل تقارب نوعية الثقافة التي يحتاجها بشر ينفلتون من أزمتهم..؟‏

لاشك ان أي نشاط او فعالية لايمكنها أن تغيرنا، ان تفتح لنا أفقاً معرفياً يخلصنا من رواسب كل هذا العفن الذي علق بثقافتنا.. هي انشطة تعبرنا دون أن نتنبه أنها فعلت..!‏

soadzz@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 سعاد زاهر
سعاد زاهر

القراءات: 4459
القراءات: 110
القراءات: 111
القراءات: 115
القراءات: 183
القراءات: 133
القراءات: 129
القراءات: 145
القراءات: 139
القراءات: 135
القراءات: 155
القراءات: 148
القراءات: 171
القراءات: 189
القراءات: 161
القراءات: 208
القراءات: 225
القراءات: 229
القراءات: 162
القراءات: 223
القراءات: 201
القراءات: 288
القراءات: 315
القراءات: 321
القراءات: 139
القراءات: 169

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية