تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


(قسد).. كيان وظيفي

حدث وتعليق
الاثنين 14-10-2019
منــذر عيــــد

تتحجر رؤية ميليشيا (قسد) - إن كان هناك من رؤية واضحة- عند نقطة الانفصال، ويتوقف إدراكهم وتفكيرهم عند نقطة لا تبعد لمسافة أكثر من أنفهم، ويتمسكون بها وإن كانوا مقتنعين بأن ذاك التحجر والتعنت سيجذع أنفهم، أو قد يودي برؤوسهم.

منذ بداية العدوان التركي على منطقة الجزيرة السورية، أصرت (قسد) بما تضمه من رؤوس حامية انفصالية على الذهاب بعيداً في طلب الحماية من عدوان رجب اردوغان، فناشدت القاصي والداني دون فائدة، لان الدور الوظيفي الذي تلعبه انتهى بالنسبة للأميركي، وأجادت حين تحولت إلى ذريعة لدى المحتل التركي لدخول الأراضي السورية، ذهبت بعيداً ولم تكن بحاجة لذلك لو عادت إلى جادة الصواب، واستظلت تحت راية الوطن، وتمترست في خندق الجيش العربي السوري، فلا ظل كظل علم الجمهورية العربية السورية، ولا أمن وافر كالأمان الذي يوفره خندق جيش الوطن.‏

علة مرتزقة (قسد) الانفصاليين أنهم بلا ذاكرة، أو ربما وجدوا كذلك أداة بيد الأجنبي لأجل هدف معين وهو تمزيق الجسد السوري، بلا ذاكرة لان دروس التاريخ لم تزل قريبة (كردستان العراق) شاهد عيان على أن فكرة الانفصال سرعان ما تنتهي بولادة (سقط)، وجميع محاولات إقامة دولة كردية منذ مطلع القرن العشرين باءت جميعها بالفشل من مملكة كردستان 1922 إلى كردستان الحمراء 1923 إلى جمهورية آرارات 1930 إلى جمهورية مهاباد وجمهورية لاجين إلى كردستان العراق.‏

في المطلق من يدعي حب تراب أرضه، ويسعى جاهداً للانفصال - كما تحاول إليه (قسد) فإنه يموت دفاعاً عن ذاك التراب، لا يفر أمام العدوان التركي، ولا ينسحب من مناطق بأكملها، فاسحاً المجال أمام قوات الغزو التركية، ولا يتمسك بالدولارات أكثر بملايين المرات من تمسكه بترابه وخندقه، نقول ذلك ونعلم علم اليقين أن (قسد) ليست سوى كيان وظيفي، وورقة ابتزاز، و ذريعة لدخول المحتل التركي لإقامة (منطقة أمنة) يسعى إليها، ولإجراء تغيير ديموغرافي في المنطقة خدمة لمصلحته، كما كانت غطاء لدخول المحتل الأميركي إلى الجزيرة السورية.‏

ويقننا الأكبر والمطلق أن الجزيرة السورية سوف تعود إلى حضن الوطن كما عادت جميع المناطق التي اختطفها الإرهاب لفترة، ويقيننا أن العلم السوري سوف يرفرف قريباً على كامل التراب السوري محمياً بسواعد أبطال الجيش العربي السوري.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 منذر عيد
منذر عيد

القراءات: 5963
القراءات: 286
القراءات: 243
القراءات: 190
القراءات: 269
القراءات: 205
القراءات: 182
القراءات: 171
القراءات: 215
القراءات: 347
القراءات: 226
القراءات: 195
القراءات: 188
القراءات: 192
القراءات: 157
القراءات: 232
القراءات: 223
القراءات: 234
القراءات: 392
القراءات: 378
القراءات: 316
القراءات: 288
القراءات: 935
القراءات: 384
القراءات: 289
القراءات: 523

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية