تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بانتظار الإجراءات الذكية

الكنز
الأثنين 26-1-2015
بشار الحجلي

بدأت أولى خطوات عقلنة الدعم أو الدعم الذكي مع بدء تطبيق القرارات الحكومية الأخيرة بتوحيد سعر المازوت ورفع سعر اسطوانة الغاز وإضافة زيادة طفيفة على سعر ربطة الخبز،

وقد جاءت هذه القرارات، لتحاكي وضعاً اقتصادياً صعباً تمر به البلاد نتيجة الحرب العدوانية على سورية منذ حوالي الأربع سنوات وتداعياتها على العملية الاقتصادية، وتراجع معدلات الإنتاج بفعل العقوبات والإرهاب، الذي استهدف المعامل والمصانع والأراضي الزراعية ومختلف البنى التحتية العاملة في سورية.‏

عقلنة الدعم أو الدعم الذكي ليست مجرد مصطلح جديد يطرحه أصحاب هذا الرأي، بل هو ضرورة تتطلبها الحاجات المتزايدة، وإعادة النظر بكتلة الدعم الكبيرة التي يذهب الكثير منها لغير مستحقيه من الأسر والمواطنين السوريين ، ولتحقيق هذا الهدف كان لا بد من خطوات في هذا المجال يرافقها إجراءات وقرارات ذكية تساهم في تخفيف الأعباء المترتبة على الزيادات التي نجمت عن تطبيق تلك القرارات وتأثيراتها على مستوى الحياة المعيشية لمختلف فئات الشعب.‏

الأمر ذاته على ما يعنيه من أهمية انعكس بالضرورة على مدى تقبل المواطنين لتلك الإجراءات خاصة مع بقاء الحال على ما كان عليه لجهة عدم توافر المواد والسلع المستهدفة، ما أتاح الفرصة لتجار الأزمة أن يطلوا برؤوسهم بصورة لا تقل بشاعة عن سلوكياتهم، وممارساتهم المرفوضة اجتماعياً وأخلاقياً، ليبقى السؤال عن جدوى غياب الرقابة الصارمة، التي صار المجتمع يحتاج إليها أكثر من أي وقت آخر، رقابة مشفوعة بسقوف مفتوحة لمحاسبة المرتكبين والمستغلين، وقطع الطريق على خطواتهم التي تحتكر السلع وتتاجر بحاجات المواطنين.‏

أسئلة كثيرة تدور في ذهن كل منا، ونحن نشاهد غياب المحروقات عن منافذها الرئيسية، وتوافرها حسب الطلب لمن يدفع سعراً مضاعفاً، فإذا كان لا بد من إجراءات تردع وتمنع مثل هذه الحالات، فبالتأكيد أن تحقيق الوفرة في المادة وضبط توزيعها يختصر المسافات على الجميع ، فمثلما تحدثنا عن دعم ذكي صرنا اليوم بحاجة لرقابة ذكية أكثر ولإجراءات موازية ذكية أيضاً كأن نقلل من معدلات الطلب على منافذ التوزيع المتاحة بأن يتم تخصيص الشركات والمؤسسات والوزارات بكازيات توفر ما تحتاجه مركباتها فنخرج عدداً كبيراً من المركبات عن خطوط الانتظار وهذا الأمر متاح وممكن وهناك نماذج متوافرة لمن يريد أمثلة.‏

كذلك أن يتم توسيع البطاقة الذكية وخدماتها لتشمل حصص الأسر السورية من مادة المازوت مع تطوير آليات التسجيل والتوصيل، فنخرج عدداً آخر من طوابير الانتظار أمام الكازيات ومحطات الوقود.. فهل نفعل؟.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  بشار الحجلي
بشار الحجلي

القراءات: 676
القراءات: 705
القراءات: 693
القراءات: 650
القراءات: 724
القراءات: 646
القراءات: 657
القراءات: 713
القراءات: 695
القراءات: 710
القراءات: 691
القراءات: 746
القراءات: 757
القراءات: 697
القراءات: 755
القراءات: 681
القراءات: 711
القراءات: 743
القراءات: 752
القراءات: 740
القراءات: 787
القراءات: 762
القراءات: 760
القراءات: 833
القراءات: 827

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية