تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أسطوانة الإرهاب

معاً على الطريق
الاثنين 20-1-2020
مصطفى المقداد

كما كان متوقعاً من جانب أردوغان نرى صيرورة الأحداث، فهو اعتاد أن يوقع اتفاقيات لا يلبث أن ينقلب عليها وينكث بمضمونها مستفيداً من الظروف

والمتغيرات الميدانية والإقليمية والدولية على السواء فقبل نحو أسبوع دخلت الهدنة حيز التنفيذ لكنه أصدر تعليماته للمجموعات الإرهابية المسلحة التي يقودها مباشرة بالعمل على تخريب تلك الهدنة وخرقها في أكثر من موقع، فضلاً عن الاعتداءات المتكررة على المواطنين الراغبين في الخروج من محافظة إدلب وتهديدهم وإقامة السواتر على الطرقات الفرعية ومحاولة قطع الطرق الرئيسية الواصلة إلى معابر الحاضر والهبيط وأبو الضهور، ما يؤكد للقاصي والداني أن أردوغان لم يتراجع عن سياسته العدوانية، وأن الاتفاقات واللقاءات مجرد محاولة للعب على عامل الوقت سعياً منه لتنفيذ أطماع وتحقيق أعوانه في السيطرة على الأرض والمقدرات والثروات السورية، باعتبار أن سورية تدرك هذه الحقائق، وباعتبارها تمتلك رؤية واضحة وسليمة لطبيعة الصراع مع أردوغان، فهي تتابع دورها في التصدي لهذا الغزو والاعتداء، وجيشها العربي السوري الباسل يتابع مهمته المقدسة في ملاحقة الإرهابيين في غربي حلب وجنوب إدلب.‏

في الوقت الذي يرد فيه بقوة على جميع الخروقات والانتهاكات التي تنفذها مجموعات العدوان الشيطاني الإرهابية، من دون الالتفات لتحركات أردوغان ومجموعاته الإرهابية، محققاً المزيد من الانتصارات والإنجازات التي اعتاد عليها وهو سيستمر فيها إلى تحقيق الهدف الأكبر في استعادة كامل الأراضي السورية وتطهيرها من رجس الإرهاب وطرد كل القوات الأجنبية الغازية سواء كانت أميركية أم تركية أو فرنسية أو بلجيكية أو بريطانية أو غيرها من قوات غربية استعمارية.‏

وفي ظل حالة التعقيد في المشهد السوري يحاول أردوغان الاستفادة من الوضع المتأزم في ليبيا، فبعد إرسال قرابة الألفي إرهابي إلى طرابلس يبدأ مرحلة أوسع من العدوان الإقليمي بعد توقيع اتفاقية إذعان مع السراج ليستفيد من ثروات ليبيا النفطية والغازية، وهو هنا يستغل الصراع الداخلي في البلاد رغم معارضة كل من اليونان وإيطاليا وفرنسا ومصر، وهنا يعتقد أنه من خلال مؤتمر برلين الحالي الاستفادة من التناقضات الدولية لتنفيذ مشروعه العثماني البغيض وتبقى الحقيقة المؤكدة أن سعي أردوغان هذا سيفشل على صخرة الصمود السوري، كما سقطت كل مخططاته السابقة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 10336
القراءات: 342
القراءات: 326
القراءات: 291
القراءات: 345
القراءات: 337
القراءات: 391
القراءات: 364
القراءات: 383
القراءات: 419
القراءات: 358
القراءات: 373
القراءات: 398
القراءات: 397
القراءات: 407
القراءات: 503
القراءات: 455
القراءات: 458
القراءات: 471
القراءات: 434
القراءات: 372
القراءات: 399
القراءات: 472
القراءات: 481
القراءات: 358
القراءات: 507

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية