تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الجولان نبض سوري

البقعة الساخنة
الأحد 15-12-2019
ديب علي حسن

ثمانية وثلاثون عاماً على القرار الصهيوني العدواني، بما أسموه إعلان ضم الجولان، وعدّه جزءاً من الكيان الصهيوني المغتصب، كيان قام على الدم والنار والقتل،

واحتلال أرض الغير بالقوة، كيف له أن يعلن أنه سوف يضم أرضاً ليست له، فهو في الأساس قائم بقوة العدوان والغدر، والدعم الغربي ولاسيما الأميركي، ويخالف القانوني الدولي، وضد كل القرارات الأممية التي صدرت لحد الآن.‏‏

ناهيك بأنه لا يكف عن العدوان وإعلان ذلك دونما خوف أو وجل، ثمانية وثلاثون عاماً على القرار العدواني هذا ولم يستطع العدو الصهيوني أن يفرض ولو تجنيس أو تهويد شبر واحد من أرضنا، ولن يكون بإمكانه فعل ذلك مهما طالت فترة احتلاله وعدوانه، فالقوة التي واجه بها شعبنا السوري في الجولان، الاحتلال الصهيوني، تزداد كل يوم وتتجذر وهم ماضون في مقارعة التهويد بألف شكل ولون، وما تحمله الأخبار ليس إلا جزءاً يسيراً مما يجري على الأرض، فالمقاومة تعرف كيف تجد أدواتها وتعمل على التشبث بالأرض والهوية، ومن أصغر طفل إلى كل السوريين هناك يرددون الجملة الشهيرة التي كتبها يافع صغير (الجولان مش ناقصه هوية).‏‏

ببلاغة الأبطال عبّر عن التمسك بالأرض والتجذر بها، نعم الجولان لا تنقصه هوية، وكل القرارات العدوانية مبنية على باطل، لا قرارات الضم ولا قرارات ترامب تساوي الحبر الذي كتبت به، الجولان سوري باعتراف العالم كله، وهو نبض سوري وسيبقى، ولن تتأخر عودته إلى حضن الوطن، وما أنجزه السوريون خلال مواجتهم أدوات العدوان الغادر ليس قليلاً، ولن يتوقف الإنجاز إلا باستعادة الجولان إلى الجسد السوري.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 638
القراءات: 642
القراءات: 665
القراءات: 559
القراءات: 577
القراءات: 651
القراءات: 701
القراءات: 672
القراءات: 544
القراءات: 747
القراءات: 630
القراءات: 622
القراءات: 606
القراءات: 630
القراءات: 613
القراءات: 563
القراءات: 679
القراءات: 587
القراءات: 654
القراءات: 630
القراءات: 694
القراءات: 664
القراءات: 684
القراءات: 604
القراءات: 654

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية