تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


خطوة أولية

حديث الناس
الاثنين 9-12-2019
اسماعيل جرادات

بعد أن أصبح اسمها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، هل تأخذ البحوث طريقها باتجاه الاستفادة منها والتي تقدم من باحثين أكفاء؟ سؤال لابدّ أن يجد طريقه للتطبيق.

إذاً البحث العلمي يعتبر مدخلاً أساسياً لتحقيق التقدم الاقتصادي، وتعظيم العوائد من أي استثمار، على اعتبار أن تنفيذ الأبحاث العلمية وتطبيقها بما يتناسب مع الواقع له عوائد اقتصادية مجدية، لذلك لابد من وضع خطة إستراتيجية لتطوير منظومة البحث العلمي من خلال الاستفادة من كل الطاقات الخيّرة في هذا المجال. مع أخذ العلم أن بلدنا تملك بنى تحتية تمكينية لا يستهان بها، وتملك قدرات بشرية مناسبة، لكن مخرجات هذه العملية لا تتناسب مع حجم الإمكانات، وتحتاج إلى آلية محددة مرحلية وإستراتيجية لإدارتها، وخاصة لجهة ربط مخرجات الأبحاث والدراسات بزيادة الإنتاج، وهنا نؤكد ضرورة بلورة رؤية محددة تمكن من استغلال الأبحاث العلمية بالشكل الأمثل، ودعمها مادياً ومعنوياً للاستفادة منها في تطوير مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية خاصة الصناعي منها، وتحديد دور مؤسسات القطاع الخاص والعام في هذا المجال.‏

طبعا التعليم العالي تركز على تحديث الخطط والمناهج في الجامعات والمعاهد العليا وقواعد وأطر العمل في المراكز البحثية لديها من خلال الربط والتشبيك مع وزارات ومؤسسات الدولة والقطاع الخاص، واستثمار وتسويق مخرجات البحوث العلمية التطبيقية، كما يفترض أن يتم إحداث حاضنات تقانية في الجامعات، وفي المدن الصناعية، وذلك لدمج المصانع الموجودة فيها وتكون نواة لبحوث عليمة تخدم الإنتاج.‏

فإيماناً من وزارة التعليم العالي بأهمية البحث العلمي، وضرورة تنميته للإسهام في تطوير المجتمع وإعادة الإعمار، ولأن البحث العلمي أداة أساسية من أدوات سورية للنهوض والارتقاء والتعافي مما خلفته الحرب من خسائر بشرية وكوادر بحثية وخسائر اقتصادية واجتماعية، يفترض بها القيام بوضع خطة عمل واقعية ومنهجية متدرّجة ومتكاملة تسعى من خلالها إلى تحقيق الهدف الأسمى، وهو ربط البحث العلمي بالحاجات الفعلية للمجتمع والدولة.‏

طبعا كانت هناك بعض الخطط التي قامت بها الوزارة والتي يمكن أن نطلق عليها مشروعاً وطنياً يتمثل بإيجاد (قاعدة بيانات بحثية شاملة) تتضمن الموارد البشرية والمادية واللوجستية المتاحة في كل المؤسسات والمراكز البحثية من باحثين وأبحاث ورسائل ماجستير ودكتوراه ومجلات علمية مخبرية، والهدف من قاعدة البيانات أن تكون بوابة لرسم سياسات تطويرية للبحث العلمي بناء على الواقع الفعلي والإمكانات المتاحة، طبعاً باعتقادنا يعد هذا المشروع أولى الخطوات التي يمكن أن نطلق عليها باكورة عمل لبحوث قادمة تنقل حقيقة العمل الجاد في جامعاتنا إلى واقع معيش، وخاصة فيما يتعلق بإعادة الإعمار وتطوير العملية الإنتاجية التي تشكل أولى مهمات المرحلة التي نعيش.‏

asmaeel001@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 اسماعيل جرادات
اسماعيل جرادات

القراءات: 697
القراءات: 689
القراءات: 671
القراءات: 739
القراءات: 722
القراءات: 697
القراءات: 767
القراءات: 739
القراءات: 712
القراءات: 720
القراءات: 745
القراءات: 747
القراءات: 752
القراءات: 684
القراءات: 758
القراءات: 833
القراءات: 795
القراءات: 794
القراءات: 825
القراءات: 944
القراءات: 820
القراءات: 747
القراءات: 777
القراءات: 803
القراءات: 871

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية