تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


قراءة نقدية

اضاءات
الاثنين 9-12-2019
د. خلف علي المفتاح

الكيان الصهيوني الذي نشأ وعاش برعاية خارجية واعتمد بشكل أساسي على الظرف الدولي وتقلباته وانتقال مراكز القوى من فرنسا إلى بريطانيا إلى أميركا واستطاع تحقيق بعض من أهدافه استثماراً في تلك العوامل ومستغلاً حالة التفكك والتشرذم والضعف العربي،

وعمل على شق الموقف الفلسطيني عبر خداع ما سمي عملية التسوية السياسية ومحاولة فك الارتباط بين فلسطين وفضائها العروبي والإسلامي كل ذلك لم يجعل ذلك الكيان يعيش حالة الأمن والاستقرار، لا بل إنه يعيش حالة قلق وخوف على مستقبله لفشله في تكريس وجوده من واقع إلى حقيقة مقبولة وشرعية.‏

من خلال ما تقدم يمكننا القول: إنه كيان قام بالتآمر واستمر بفعل القوة ولا يملك مقومات الاستمرار المستقر ولعل استمراره مرتبط بحالة الضعف العربي والتفكك الفلسطيني واختلاق مشاكل داخلية لكل دولة عربية تلهيها عن القضية المركزية للعرب القضية الفلسطينية ولعل إطلالة على أكثر من سبعين عاماً على قيام ذلك الكيان ومن عمر الصراع العربي الصهيوني تجعلنا ووفق نظرة نقدية نقف عند الأمور التالية:‏

١- إن الصراع العربي الصهيوني صراع مركب تتداخل فيه عوامل كثيرة تاريخية وجغرافية وروحية، وتؤثر فيه أطراف إقليمية ودولية وهو ليس صراعاً بين الفلسطينيين واليهود فحسب، فالبعد الفلسطيني هو جانب أساسي منه.‏

٢- إن الصهيونية العالمية وما تملكه من نفوذ وإمكانيات مادية وسياسية وإعلامية في مركز القرار العالمي تسعى للسيطرة على العالم، وبما أن الوطن العربي هو الخزان المادي والروحي والرئة التي يتنفس منها الاقتصاد العالمي فلابد من الإمساك به.‏

٣- إن ما يدعو للاستغراب حقاً أنه أمام ثبات المشروع الصهيوني الاستيطاني نرى تراجع الموقف العربي، فالخط البياني للصراع يشير إلى أن العرب رفضوا ابتداءً وجود هذا الكيان بالمطلق واستمر هذا الرفض بأشكال مختلفة ثم تحول في بعض جوانبه إلى المطالبة بتحرير الأراضي التي احتلت عام ١٩٦٧، واذا ما استمرت حالة التراجع هذه فقد تختصر المسألة بجزء من القدس، وربما الصلاة في المسجد الأقصى فقط، وهنا يصبح المطلوب من قوى المقاومة رفع السقوف والدفع باتجاه تحرير فلسطين كامل فلسطين وتعزيز النهج المقاوم للحد من حالة التدهور والتراجع في المواقف تلك.‏

٤- إن فلسطين ليست جغرافيا محتلة فقط، وإنما جزء من أرض عربية ووطن روحي لمئات الملايين من المؤمنين والعاصمة المقدسة لهم جميعاً وإنها أخت شقيقة لنا اغتصبها الصهاينة في لحظة تاريخية عابرة، ويحاولون تحويل ذلك الاغتصاب إلى زواج شرعي ويجعلون من العرب شهود زور على ذلك.‏

والحال: إن قوة الموقف العربي والفلسطيني تكمن في التمسك بالثوابت الأساسية وهي رفض هذا الكيان المصطنع ومحاصرته وعدم القبول به مهما كانت الظروف والتحديات والاستثمار في عامل الزمن إلى أقصى حد ولاسيما أن الخط المقاوم والنهج المقاوم أصبح أكثر حضوراً بعد فشل المشروع الأميركي الصهيوني الإرهابي في سورية وانتصار المقاومة في لبنان وغزة والهبة الشعبية في الضفة الغربية والجولان العربي السوري المحتل وبداية عودة الوعي للمشروع القومي العربي ونجاح الحراك الشعبي في أكثر من بلد عربي، ما يؤذن بتحول بنيوي لمصلحة الإرادة الشعبية العربية وانكسار خط الاستسلام والتسويات المذلة وسياسة التطبيع التي أظهرت وكشفت أن من سار على ذلك النهج منبوذ ومعزول شعبياً.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 خلف المفتاح
خلف المفتاح

القراءات: 5147
القراءات: 229
القراءات: 121
القراءات: 219
القراءات: 132
القراءات: 178
القراءات: 163
القراءات: 166
القراءات: 192
القراءات: 155
القراءات: 157
القراءات: 165
القراءات: 166
القراءات: 187
القراءات: 220
القراءات: 233
القراءات: 193
القراءات: 292
القراءات: 252
القراءات: 255
القراءات: 193
القراءات: 251
القراءات: 255
القراءات: 355
القراءات: 332
القراءات: 475

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية