تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تركة أميركا العفنة

معاً على الطريق
الاثنين 2-12-2019
مصطفى المقداد

لم تمر الولايات المتحدة الأميركية بمكان إلا وتركت به الدمار والخراب، ولم تقم علاقة مع حكومة أو تنظيم أو شخص إلا وانقلبت عليه وتركته يواجه أسوأ الأحوال بعد امتصاص خيراته والاستفادة من جميع مقوماته،

الأمر الذي يؤكد النظرية الوطنية السورية بأن تكلفة معاداة الولايات المتحدة الأميركية مهما عظمت تبقى أقل بكثير من حجم الخسائر الناجمة عن صداقتها والتوافق معها وتأييد سياساتها.‏

ولم تكن الولايات المتحدة الاميركية في أي يوم من الأيام حكماً أو وسيطاً نزيهاً بما يعكس مكانتها كدولة عظمى تتمتع بحق النقض في مجلس الأمن الدولي ، فقد سجلت عبر تاريخها الاستعماري والعدواني سلسلة من المواقف الخارجة عن القانون الدولي والمتنكرة للأعراف والمواثيق مستخدمة أكثر الأسلحة فتكاً ومنفذة أبشع الجرائم وموظفة أسوأ الخارجين عن القانون في تنفيذ سياساتها .‏

ومهما حاولنا رصد وتتبع آثار تلك السياسات التخريبية لضاقت السجلات عن الإحاطة بجميع الممارسات العدوانية، وإن كانت السياسة الأميركية تتخذ شكل الدعم والتأييد، فإن الأمر لا يلبث أن يتكشف عن الجوهر الاستعلائي والعدواني القادر على التنكر لجميع الوعود والتعهدات، وإن اختلف شكل التصرفات الرئاسية، فإنها تتركز في المحصلة النهائية بشخصية الرئيس دونالد ترامب الذي كشف الوجه الأشد قبحاً في التعامل مع الحلفاء.‏

لقد خبرت سورية بعمق هذه السياسة وفلسفتها فتعاملت معها من موقع الواثق من قراراته وتصرفاته، فلم تخضع أو تهن أو تضعف أمام تهديد أو تحد في أي وقت من الأوقات ، وحتى في أسوأ الظروف العدوانية كانت القدرة على المواجهة في أعلى مستوياتها، وقد برهنت تلك المواجهات أن القوة الاميركية الغاشمة تتناثر سدى في سماء سورية، ولعل ليلة الصواريخ في نيسان من عام ٢٠١٨ قدمت للعالم الدليل الأكبر أن الإرادة الأميركية تحطمت ولم تقو الصواريخ المنطلقة من البوارج الأميركية على كسر الإرادة السورية ، على الرغم من الدعم والإسناد العدواني من جانب كل من بريطانيا وفرنسا، فسقطت مشاريعهم ، وهي دون أدنى شك ستسقط بشكل اكثر وضوحاً في قادمات الأيام.‏

أمام هذه العلاقة المحكومة بالتأزم يفهم العالم جنون إدارة ترامب أمام حالة الصمود السورية وعدم السماح لواشنطن بتنفيذ مخططاتها عبر عملائها في الميدان أو في مضمار السياسة والدبلوماسية، فعجزها عن تحقيق أهدافها بالأساليب العسكرية والإرهابية يدفعها للاعتقاد أنها قادرة على تحقيقها عبر الدبلوماسية، هذا الأسلوب الذي تتخذه واشنطن أسلوباً للضغط والكذب، في الوقت الذي ترى فيه سورية واحداً من الأساليب الصادقة في حال توافر النيات الطيبة وأهمها الإيمان بوحدة الوطن وسيادته ورفض الوصاية أو التدخل الخارجي ، وهو ما يبقي الدولة السورية في أقوى حالاتها ، ويضعف جميع المعتدين وأدواتهم ويهزمهم.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 10336
القراءات: 341
القراءات: 326
القراءات: 290
القراءات: 344
القراءات: 337
القراءات: 390
القراءات: 364
القراءات: 382
القراءات: 419
القراءات: 358
القراءات: 372
القراءات: 397
القراءات: 397
القراءات: 406
القراءات: 503
القراءات: 454
القراءات: 458
القراءات: 470
القراءات: 433
القراءات: 371
القراءات: 398
القراءات: 471
القراءات: 480
القراءات: 357
القراءات: 506

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية