تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الإجراءات الرادعة

حديث الناس
الاثنين2-12-2019
اسماعيل جرادات

الحراك الحاصل ما بين التجارة الداخلية وحماية المستهلك من جهة، والتجار من جهة ثانية، والاقتصاديين من جهة ثالثة، فيما يخص الآثار الناجمة عن زيادة الرواتب بغية السيطرة على السوق..

هذا الحراك الدائر حالياً يستحق الوقوف عنده، التجارة الداخلية تؤكد أن إجراءاتها ستضع حدا لكل متلاعب بالأسعار ليس فقط من خلال تسيير دوريات مكثفة على الأسواق، وأرقام الضبوط التي تسجل يومياً، وإنما من خلال اتخاذ إجراءات عقابية بحق المخالفين، وخاصة بعد ما شهدته السوق من فلتان وارتفاع في الأسعار في المحافظات كافة خلال الأيام هذا الارتفاع الذي لا مبرر له، وما تقوم به مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك ليس مجرد حملة مؤقتة، وإنما عمل مستمر ما دام هناك ضعاف نفوس يحاولون خلق فوضى أو بلبلة في الأسواق.‏

طبعاً التجار لا ترضيهم هذه الإجراءات المتخذة، وخاصة أن حملات تتم على مخازنهم التي تعج بالمواد وأن أغلبية هذه المواد مستوردة قبل ارتفاع صرف الدولار الذي نشهده هذه الأيام بكثير، ناهيك عن تلك المواد المصنعة محلياً ولم تدخل في مسألة سعر الصرف أيضاً، لكن الطمع والجشع مسيطر على جيوبهم التي لا تعرف حداً لتضخمها، من كل ذلك نستنتج أن هؤلاء التجار يلجؤون إلى احتكار المواد في مخازنهم من خلال عدم ضخها إلا بالسعر الذي يريدونه هم لا التجارة الداخلية.‏

أما الاقتصاديون فيؤكدون أن الحفاظ على الآثار الإيجابية لزيادة الرواتب يتم من خلال منع الاحتكار من أجل توفير المزيد من العرض لما قد يتحقق في زيادة الطلب، مبينين إلى أن كتلة نقدية جديدة بحدود /500/ مليار ليرة سورية، معظمها ستظهر بالطلب في الأسواق على السلع، منها غذائي ضروري، من هنا نصل إلى نتيجة مفادها أن احتكار المواد التموينية والغذائية جريمة يجب أن تطول كل من يسهم بها.‏

من كل ذلك الحراك نستنتج أن الذي يتم من قبل ضعاف النفوس من التجار والباعة يحتاج لمعالجة فورية من قبل المعنيين، ونعتقد جازمين أن التجارة الداخلية وبعيداً عن هذا الحراك الذي لا يقدم ولا يؤخر، تؤكد أنه لن يتم التساهل باتخاذ أقصى الإجراءات الرادعة بحق من لا يلتزم بتداول الفواتير بين حلقات الوساطة التجارية، مثلما هي ملتزمة بتوفير مختلف السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية والضرورية للمواطنين بمواصفات وأسعار مناسبة، وعدم السماح لضعاف النفوس باستغلال مرسومي زيادة الرواتب، ناهيك عن عدم السماح باحتكار أي مادة تموينية من قبل أي تاجر أو بائع بغية بيعها بأسعار مخالفة للتعرفة التموينية يعتبر جريمة ونعتقد أن الحكومة ستعمل على منع الاحتكار منعاً مطلقاً.‏

asmaeel001@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 اسماعيل جرادات
اسماعيل جرادات

القراءات: 596
القراءات: 585
القراءات: 582
القراءات: 644
القراءات: 635
القراءات: 607
القراءات: 671
القراءات: 641
القراءات: 615
القراءات: 623
القراءات: 636
القراءات: 652
القراءات: 646
القراءات: 588
القراءات: 660
القراءات: 731
القراءات: 699
القراءات: 692
القراءات: 734
القراءات: 843
القراءات: 728
القراءات: 653
القراءات: 683
القراءات: 708
القراءات: 770

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية