تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تفكيك العقد

معاً على الطريق
الاثنين 21-10-2019
مصطفى المقداد

تنسحب الولايات المتحدة من بعض قواعدها دون أن تستطيع تسليمها لجيش أردوغان الغازي،

ويهدد رئيس الولايات المتحدة الأميركية بتدمير الاقتصاد التركي ليبدأ اجتماع تنسيقي لنائبه مارك بنس وكأن تلك التهديدات كانت صرخة تمثيلية في مسرحية تراجيدية لا يلبث ممثلوها أن يعودوا إلى حياتهم الاعتيادية بعد المشهد المؤثر على خشبة المسرح العالمي.‏

وقبل وبعد هذه الحركات تبقى المليشيات الانفصالية ضائعة في تحديد ولاءاتهم الإقليمية والدولية رهانا على الجياد الخاسرة وتنازلا عن أدنى الحقوق أمام الغريب الاستعماري ، فما الدوافع المحركة للعدوان التركي ؟ وما العوامل المؤثرة في صيرورته؟ وما التوقعات المحتملة وفق التطورات الخارجة عن إطار تقديرات المعتدين؟‏

لم يتنازل أردوغان عن أحلامه وأوهامه في السيطرة على المنطقة العربية كلها بدءاً من سورية امتداداً إلى المحيط الأطلسي وصولاً إلى الخليج العربي، لكنه كان يضع خططاً مرحلية للقضم والسيطرة مستعيناً بالأخوان المسلمين سلاحاً خائناً لاختراق البلدان العربية فواجه الفشل بالتتابع وصولاً إلى مغامرته الأخيرة المحكومة بالمزيد من الفشل.‏

فمع بدء عدوانه كانت الولايات المتحدة الأميركية والغرب الأوروبي الاستعماري أول المعارضين والداعين إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن مصاحباً لتهديدات شكلانية انقلبت إلى تفاهمات ضمن تمثيلية ساذجة، فالولايات المتحدة الأميركية لا تتخلى عن تركيا وتضحي بالمليشيات التي دربتها وسلحتها ، فيما تجهد تركيا لاستمرارها في حلف شمال الأطلسي في الوقت الذي تلعب فيه على حبال الاقتراب من روسيا وإيران دون أن تغادر جذورها ، ما يؤكد أن الترتيبات العدوانية تأخذ مناحي التنفيذ بسيناريوهات مختلفة.‏

الاتفاق الأميركي التركي يستهدف إيجاد مخرج لتركيا في ظل عدم القدرة على ضبط سرعة التصرف السوري في تحرك القوات المسلحة الباسلة إلى الحدود مع تركيا لتسقط بذلك الذريعة الكاذبة التي ما زال يرددها أردوغان منذ بداية العدوان على سورية قبل تسع سنوات، فباءت خطته بالفشل ، فما كان من الإدارة الأميركية إلا الإسراع للبحث في سيناريو يجنب تركيا الخسارة الموصوفة .‏

الوقائع والمعطيات تقدم حقيقة واحدة على الأرض تبقى الحاجز الكبير أمام الافتراءات والأكاذيب التي اعتاد الغرب الاستعماري وتركيا الحديث عنها دوماً وهي أن المناطق التي تطؤها أقدام الجيش العربي السوري تحدد الانتصار الحقيقي وسوى ذلك يبقى مجرد صيحات يتردد صداها في وديان خالية، فالولايات المتحدة الأميركية تسعى لتفكيك عقد الاشتباك وتخرج حليفتها بمظهر اللامهزوم، وهذا جوهر الإشكال.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 10336
القراءات: 341
القراءات: 326
القراءات: 290
القراءات: 344
القراءات: 337
القراءات: 390
القراءات: 364
القراءات: 382
القراءات: 419
القراءات: 358
القراءات: 372
القراءات: 397
القراءات: 397
القراءات: 406
القراءات: 503
القراءات: 454
القراءات: 458
القراءات: 470
القراءات: 434
القراءات: 371
القراءات: 399
القراءات: 471
القراءات: 480
القراءات: 357
القراءات: 506

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية