تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


آه.. سورية!!

لبنان
معاً على الطريق
الأربعاء 6-6-2012
نبيه البرجي

هل حقاً أن الذين على الشاشات هم أنفسهم الذين على الأرض؟

لا نريد أن ندخل في التفاصيل الهزلية، المأسوية، لهذا السؤال، حين رأينا أحدهم من الذين نحترم،‏

أو كنا نحترم، يتبنى التهم البدائية التي اختلقتها العصابة التي اختطفت لبنانيين، من أهل الشقاء ومن أهل التقوى، الذين لا يمتلكون ثمن بطاقة سفر في الطائرة، فاستقلوا الحافلة لمئات الكيلومترات رغم أوجاعهم التي تضاف، بطبيعة الحال، إلى أوجاع السفر.‏

معارض مثقف، هكذا يتم تقديمه، ويهبط إلى كل ذلك الابتذال بحثاً عن موقع على الأرض ما دام هناك من يؤمن موطناً ذهبياً لوجهه على الشاشة.‏

وكنا نتمنى لو أن تلك اللحظة الإنسانية، وبعيداً عن أي مؤثرات، هزت المثقف الذي بدا منفرج الأسارير، وهو الذي يصطنع التجهم عادة، فصرخ في وجه الخاطفين بدل أن يتواطأ مع الترهات، ليؤكد أنه مع الحرية فعلاً، ومع العدالة فعلاً، لا مع قطاع الطرق، ولا مع من يقومون بتصنيع قطاع الطرق.‏

لا يعنينا الحديث عن الظروف، وعن التراشق العبثي بالمسؤولية، وقد غرقنا جميعاً، جميعاً، في دوامة الدم، دون أن يسمح للسوريين بالبحث عن أفق وخلاص، ودون أن نستطيع التصديق أن ما يحدث الآن على الأرض السورية «ثورة» أو «انتفاضة» أو حتى «صرخة» لأن ثمة من وضع أوجاع الناس، ودماء الناس، في حقيبته للتفاوض حولها، ولعقد الصفقات حولها في التكايا الإقليمية والدولية، ودائماً على حساب سورية. ولنقل، بحرقة اللغة: آه.... سورية!‏

آه سورية: الأرض الطيبة، والمنازل التي تشرع أبوابها، ووجوهها، للضيف، وآه سورية التي عندما كانت تلم بنا الملمات كنا نسند رأسنا إلى صدرها وكنا عندما يجافينا الفرح نحاول أن نستعيده في ربوعها. مَنْ من العرب لم يكن يرى في سورية غرفة القلب مثلما هي غرفة الروح؟.‏

إلا الذين أصيبوا بالعمى، عمى البصيرة تحديداً، لا يرون ما يحدث لسورية التي يفترض أن تكون دولة، شعباً، دوراً، وأرضاً إلا مزرعة للأحصنة الهمجية.‏

وكانت دمشق البهية، حلب البهية، حمص البهية، السويداء البهية، القامشلي البهية، اللاذقية البهية، تصد، بالصدور الشاهقة، الأحصنة الهمجية التي عرفت كيف تتسلل إلى الصدور الشاهقة إياها، فهل ننتظر لكي يقاتل الحطام الحطام؟ وهل نصنع من دمنا سجادة حمراء لمن راهنوا من أبراجهم العالية، وحتى من كهوفهم، على أن تصبح سورية الأرض الخراب.‏

آه سورية، وآه العرب الذين يختالون بهياكلهم الذهبية بين قبور أهلنا، فيما لا يرى فينا السلاطين سوى هياكل خشبية ماتت فيها اللحظة، ومات فيها الأبد.‏

آه سورية، لو بقيت في القلب دقة قلب!‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 نبيه البرجي
نبيه البرجي

القراءات: 818
القراءات: 853
القراءات: 936
القراءات: 1029
القراءات: 1062
القراءات: 964
القراءات: 865
القراءات: 1076
القراءات: 926
القراءات: 901
القراءات: 1026
القراءات: 1131
القراءات: 1113
القراءات: 1215
القراءات: 1010
القراءات: 1182
القراءات: 1091
القراءات: 1041
القراءات: 964
القراءات: 1075
القراءات: 1033
القراءات: 1071
القراءات: 1098
القراءات: 1107
القراءات: 1166

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية