تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أردوغان المعلق من عرقوبه!

معاً على الطريق
الاثنين9-9-2019
مصطفى المقداد

تخبو الأحلام وتتراجع الطموحات وتضيع الآمال العثمانية أمام الوقائع والمستجدات الميدانية،

والانتصارات الشكلية في البدء بتنفيذ دوريات تركية أميركية مشتركة في منطقة الحزام الأمني المتوهم، لن تغدو أكثر من كونها زوبعة في فنجان صغير للغاية، لن تلبث أن تنكشف عوامل ضعفها أمام التحديات الإقليمية والدولية، فضلاً عن المنعكسات الداخلية التي ستترك آثارها على المستقبل السياسي لأردوغان وحزب العدالة والتنمية على السواء.‏

لقد أظهر أردوغان على امتداد سنوات العدوان على سورية وخلال فترة التنسيق مع كل من روسيا وإيران أنه شخص غير جدير بالثقة أبداً، فهو لم يلتزم بجميع الاتفاقيات والمعاهدات التي وقعها مع أي طرف كان، كما أن اتفاقاته الكبيرة مع الأميركيين وعضوية تركيا في حلف شمال الأطلسي ومحاولات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي حتى مفاوضاته مع الأوروبيين كلها معرضة للضياع والفشل والخسارة. وفوق هذا وذاك يبقى وضعه السياسي الداخلي يمثل العامل الأكثر تأثيراً في مستقبله السياسي ومستقبل حزبه الإخواني الرجعي، فالقوة والحضور والشعبية التي ورثها خلال العقدين الماضيين تضيع وتتراجع وتنهار بعد محاولة الانقلاب المزعومة في تموز ٢٠١٦، كما أن هذا الوضع تفاقم إثر الانتخابات البلدية الأخيرة مع الخسائر التي مني فيها في المدن الكبرى، وخاصة إسطنبول وما تلاها من خلاقات تنظيمية وانسحابات داخل حزب العدالة والتنمية تهدد كيانه ووجوده.‏

أمام هذه المستجدات يبرز الكثير من التساؤلات بشأن مستقبل تركيا ودورها في المنطقة، وهل يمكن استمرار إدارة أردوغان في ظل المتغيرات الدولية المتوقعة؟ كما أن التعامل مع الشأن السوري يستدعي الالتزام بجوهر التوافقات لإنهاء الوجود الإرهابي بصورة صادقة، بينما المضي في سياسة المراوغة والكذب لم تعد مقبولة، وسيطلب من أردوغان الوفاء بالوعود التي اعتاد قطعها فيما يتعلق بأنها سيطرة هيئة تحرير الشام على إدلب، وتنفيذ بنود اتفاق سوتشي الأخير، الذي مضى قرابة العام على توقيعه من دون التزام بتنفيذ الوعود التي قطعها أردوغان على نفسه.‏

كل المؤشرات تنبئ بقرب النهاية السياسية لأردوغان، وعندها لن يجد من يقف إلى جانبه أو يتبنى موقفاً من مواقفه، وسوف يلفظه حزبه وشعبه قبل حلفائه، وسيقولون له المثل العربي المأثور: كل شاة برجلها تناط، وإن أحداً لن يتحمل توابع مغامراتك العصملية القروسطية الكئيبة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 10336
القراءات: 342
القراءات: 326
القراءات: 291
القراءات: 345
القراءات: 337
القراءات: 391
القراءات: 364
القراءات: 382
القراءات: 419
القراءات: 358
القراءات: 373
القراءات: 398
القراءات: 397
القراءات: 407
القراءات: 503
القراءات: 455
القراءات: 458
القراءات: 471
القراءات: 434
القراءات: 372
القراءات: 399
القراءات: 472
القراءات: 481
القراءات: 358
القراءات: 507

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية