تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الثقافة تحت الحصار ..

خَطٌ على الورق
الثلاثاء 4-12-2018
أسعد عبود

التعامل مع الحياة في ظل الحروب و الحصار، بما لا يخرج النفس البشرية عن طبيعتها و فضائها، هو ثقافة بحد ذاته. الحفاظ على مستوى من الثقافة التي صنعتها البشرية لتكريم نفسها .. ليس انجازاً و حسب بل ضرورة ملحة قد لا تصل إلى ضرورة الخبز .. لكنها ليست بعيدة .. عنها .

يحكى أن (غوبلز) وزير الدعاية النازية الشهير الذي خاض مع هتلر قيادة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية .. استقبل يوماً صحفياً أجنبياً كان قد جال في ألمانيا النازية والدنيا في عز الحرب، وقد لفته أن الجامعات تغص بالطلبة، والمسارح والمكتبات و دورالعرض الفني والثقافي ناشطة وتستقبل عديد الشبان والمواطنين.‏

سأل الصحفي غوبلز عن مبررات وجود هذا العدد الكبير من الشباب الالماني في الجامعات و المسارح و المعارض و دور الثقافة .. والجيوش الألمانية تقاتل على عدد من الجبهات لاحتلال العالم ..؟؟!! ألا تحتاجهم جبهات القتال .. ؟!‏

قال غوبلز :‏

نحن في هذه الحرب، قد نربح و قد نخسر .. إن ربحنا فهؤلاء الشبان سيحكمون العالم و تعوزهم الثقافة .. و إن خسرناها .. هم سيعيدون بناء ألمانيا و سلاحهم الأساسي الثقافة ..‏

لم تكن نبوءة بل هو استنتاج علمي صحيح لا يقلل من أهميته كونه صدر عن منظر للنازية .. وها هم اولئك الذين تخرجوا من الجامعات و نهلوا من ثقافة المسارح والمعارض في حينه قد أعادوا بناء ألمانيا .. وعظم البناء ..‏

منذ نحو اسبوع أو أكثر بقليل، تابعت على أحدى الفضائيات .. تقريراً من جامعة الفرات في مدينة الحسكة .. كان التقرير يدور حول عرض مسرحي للطلاب يحضره جمهور متعدد في الجامعة، تحدث الطلبة المعدون للعرض و المشاركون فيه بثقة بالنفس مقدرين أهمية النشاط الذي يؤدونه.‏

للذي لا يعلم منكم - لا أعتقد أن ثمة من لا يعلم - فإن الحسكة تقع تحت الحصار الأميركي الذي يمنع عن أبناء المحافظة حتى المدارس و الكتب و يستخدم لذلك خونة يصح فيهم القول: و ذوي القربى أشد عداء و ظلماً .. هو تحدٍ لكل سوري و أبناء المحافظة في مقدمتهم .. يوجب القتال حتى تحرير المحافظة .. يعني بالبارودة و المدفع .. إن لم يجنحوا للسلم ..‏

لكن... في ظل الظروف التي تعيشها المحافظة وجامعة الفرات .. فإن عرضاً مسرحياً فيها يشكل طلقة في عين الاحتلال ستظل تدوي حتى التحرير الكامل منة الذين ظلموا.‏

مبارك لشباب الحسكة وجامعة الفرات استمرارهم في الدراسة بجامعتهم وهذا الفعل الكبير القيم .. مبارك قد تكون أتت متأخرة من اعلامي سوري .. وهذه قد تكون من ثماة لعلامنا .. وللمناسبة فالتقرير لم يكون من اعداد فضائية سورية ..!!‏

as.abboud@gmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أسعد عبود
أسعد عبود

القراءات: 588
القراءات: 897
القراءات: 879
القراءات: 851
القراءات: 897
القراءات: 940
القراءات: 946
القراءات: 929
القراءات: 1016
القراءات: 1027
القراءات: 971
القراءات: 1013
القراءات: 982
القراءات: 1020
القراءات: 1278
القراءات: 1159
القراءات: 1074
القراءات: 1087
القراءات: 1151
القراءات: 1144
القراءات: 1155
القراءات: 1177
القراءات: 1170
القراءات: 1221
القراءات: 1217

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية