تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مصطفى العقاد .. وا دمعتاه

رؤية
الأحد 13/11/2005م
أحمد بوبس

دمعات حرى تسكبها العيون حزناً عليك أيها الراحل الكبير مصطفى العقاد. دمعات تحرق الوجنات, وتشعل في الصدر نار الغضب على أيد آثمة استهدفتك مع العديد من الابرياء.

فقتلت في داخلك لحظات سعادة كنت تعيشها. أيد آثمة ما قتلتك إلا لتقتل ملامح إنسانية رائعة متمثلة فيك.‏

مصطفى العقاد.. ماذا أراد المجرمون من استهدافك. وأنت الذي علمتنا الدروس الكثيرة في الوطنية. أنت لم تمارس وطنيتك كلاماً نظرياً, بل جسدتها سينمائياً عبر فيلم عن المناضل عمر المختار, فأدهشت العالم. وأنت الذي قدمت للعالم صورة مشرقة زاهية عن الاسلام من خلال فيلمك (الرسالة) في الوقت الذي يعطي هؤلاء القتلة صورة سوداء عن الاسلام,الذي حرم القتل وجعله من اكبر الكبائر.‏

يا بن سورية الغالي. كانت دمشق تنتظرك بخالص الشوق وبفارغ الصبر لتكرمك بعد ايام في مهرجانها السينمائي. لكنها اليوم تستقبلك مسجى بثياب الموت, مضرجاً بدمائك التي أزهقتها أيدي الكفر التي تتستر ظلماً وعدواناً بثياب الاسلام, والاسلام منها براء.‏

ألف رحمة عليك أيها الراحل الكبير ولذويك ولوطنك ولنا جميعاً الصبر والسلوان.‏

تعليقات الزوار

الادهمي |  adhamiraed_2004@yahoo.com | 28/10/2009 13:38

رحمك الله رحمة واسعه و غسلك بالماء و الثلج و البرد و نقاك من الخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس و اسكنك فسيح جنانه

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد بوبس
أحمد بوبس

القراءات: 1558
القراءات: 1097
القراءات: 1395
القراءات: 1300
القراءات: 1269
القراءات: 1265
القراءات: 1318
القراءات: 1282
القراءات: 1313
القراءات: 1407
القراءات: 1266
القراءات: 3224
القراءات: 1508
القراءات: 2015
القراءات: 1398
القراءات: 1511
القراءات: 3456
القراءات: 1677
القراءات: 2461
القراءات: 1657
القراءات: 3950
القراءات: 3164
القراءات: 1323
القراءات: 1397
القراءات: 1609

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية