تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


التسييس والفبركة والهيمنة

البقعة الساخنة
الجمعة 13-3-2020
محرز العلي

المتابع لتقارير المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة بشأن الوضع في سورية يدرك حجم الهيمنة الصهيوأميركية على هذه المنظمات التي سيست كافة تقاريرها المتعلقة بالشأن الإنساني واستخدام الأسلحة الكيميائية وهما الذريعتان

الأميركيتان اللتان تستخدمهما الإدارة الأميركية لاستصدار قرارات تشرعن التدخل الأميركي في شؤون سورية الداخلية وتدعم أذرعها الإرهابية التي تنفذ الأجندة العدوانية عبر نشر الإرهابظن الأمر الذي أفقد هذه المنظمات الدولية المصداقية والحيادية وهو ما عبر عنه مندوب سورية الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.‏‏‏

فقدان المصداقية والحيادية وهيمنة الإدارة الأميركية عليها ظهرت من خلال منع إرسال فريق للتحقيق باستخدام الإرهابيين للأسلحة الكيميائية في خان العسل في الوقت المناسب علماً أن الحكومة السورية تعهدت بتقديم كافة التسهيلات والوثائق التي تساعد اللجنه في كشف الحقيقة وكذلك تقديم تقرير عن حادثة دوما المزعومة بشكل يجافي الحقيقة وباعتراف أعضاء من فريق التحقيق التابع لهذه المنظمة، الأمر الذي يؤكد أن هذه المنظمة تعمل بتوجيه الاستخبارات الأميركية التي كانت تصوغ التقارير بما يخدم أجنداتها العدوانية.‏‏‏

الهيمنة الأميركية لم تقتصر على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وإنما تهيمن أيضاً على مكتب الشؤون الإنسانية (أوتشا) حيث كان القائمون على هذا المكتب يقدمون التقارير المفبركة حول الوضع الإنساني في سورية متجاهلين أن هذا الوضع بسبب الإرهاب التي تقوم به التنظيمات الإرهابية المدعومة أميركياً وذلك من أجل تضليل الرأي العام الدولي ودعوة مجلس الأمن للانعقاد عندما يحقق الجيش العربي السوري تقدماً في حربه على الإرهاب ويطهر منطقة استراتيجية من رجس الإرهابيين المرتزقة المأجورين وهذا يقدم دليلاً إضافياً على الهيمنة الأميركية على المنظمات الدولية ودعم الإرهاب ومحاولة إطالة أمد العدوان على سورية.‏‏‏

ذرائع الإدارة الأميركية بغطاء الإنسانية واستخدام الأسلحة الكيميائية بالتنسيق مع المنظمات الدولية المنحازة والمسيسة باتت مفضوحة أمام الرأي العام ولم تفلح بتحقيق أجنداتها العدوانية التي لو قدر لها النجاح لعانت المنطقة من حرب كارثية لها تداعياتها المدمرة على الأمن والسلم الدوليين وهذا يشير إلى أهمية أن تقوم المنظمات الدولية بتغيير نهجها وتوخي الحيادية والتخلص من الهيمنة الأميركية بما يعيد لها دورها الذي أنشئت من أجله.‏‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 محرز العلي
محرز العلي

القراءات: 588
القراءات: 588
القراءات: 616
القراءات: 533
القراءات: 642
القراءات: 638
القراءات: 603
القراءات: 568
القراءات: 543
القراءات: 635
القراءات: 561
القراءات: 527
القراءات: 567
القراءات: 581
القراءات: 553
القراءات: 516
القراءات: 570
القراءات: 567
القراءات: 558
القراءات: 694
القراءات: 707
القراءات: 660
القراءات: 601
القراءات: 756
القراءات: 641

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية