تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


كل ما نريد

معاً على الطريق
الاثنين 9-3-2020
مصطفى المقداد

لم يكن بعيداً عن التوقعات ما تم التوصل إليه في موسكو خلال القمة الروسية التركية والتي أفضت إلى اتفاق جديد بشأن منطقة إدلب يفرض على نظام أردوغان العودة إلى جوهر اتفاق سوتشي الموقع في أيلول ٢٠١٨ القاضي بسحب الأسلحة الثقيلة والابتعاد عن الطرق الدولية الرابطة ما بين حلب وكل من دمشق واللاذقية، بالتوازي مع فصل المجموعات الإرهابية المسلحة عن أماكن تواجد المدنيين.

وهكذا فإن الوضع الحالي مرتبط بصورة كاملة بقرار الجيش العربي السوري الباسل في تحديد خطوط المواجهة والتماس الحالية، حيث تقدم الجيش العربي السوري إلى مواقع جديدة تضمن إلى حد كبير حماية الطرق الدولية وتأمين خروج المدنيين من مناطق الإرهاب وبالتالي الاستمرار في إفشال مخططات أردوغان العدوانية، تلك المخططات التي تحاول الاستفادة من وجود المجموعات الإرهابية المسلحة في إدلب وإعادة توظيفها في خطط مرحلية تتناسب مع الظروف والمتغيرات الميدانية والإقليمية والدولية على السواء، فكان أردوغان يغير ارتباطاته والتزاماته ويبدل تحالفاته بسرعة كبيرة ما بين موسكو وواشنطن إضافة للضغوط التي يمارسها على دول الاتحاد الأوروبي وغيرها للوصول إلى أهدافه التوسعية في استعادة الإمبراطورية العثمانية المتوهمة، ففشل في كل الحالات دون أن يفقد الأمل من معاودة الكرة مرة بعد أخرى تبعاً لأحقاده الكبيرة التي سقطت في سورية تحت أقدام بواسل جيشنا العربي السوري الباسل، فالمشروع الإخواني العالمي سقط هنا ولا يبدو أنه يمتلك القوة الكافية التي تعيد إليه عوامل القوة القادرة على التمدد في المنطقة العربية ، وهو يعاني من تراجع على مستوى الدعم الإمبريالي والأميركي وحتى البريطاني الذي كان يحظى به في فترات سابقة، فقد أيقن قادة الغرب ومخططوه أن سورية عصية على الانكسار والتراجع وأن تجارب السنوات التسع الماضية قدمت براهين ثابتة أن المشروع الإرهابي العدواني على المنطقة العربية مصيره الفشل في سورية وبالتالي نهايته مؤكدة دون أدنى شك، الأمر الذي يغيظ المستعمرين ويقلق أردوغان باعتباره كان الحربة المتقدمة في ذلك المشروع.‏‏

واليوم تتأكد على الأرض الرؤية السورية الثابتة التي حددت منذ بدايات العدوان جميع عوامل القوة والضعف في معركة المواجهة فعرفت كيف تبني خططها وتنفذ ردودها بكثير من الثقة والثبات فكانت النتيجة التي نراها اليوم ماثلة على الأرض تمثل المزيد من الانتصارات وتحقيق والإنجازات الميدانية محمولة على تضحيات غالية قدمها جنودنا البواسل محاطة برعاية واهتمام من جانب المواطنين السوريين في جميع المحافظات السورية ليؤكدوا للعالم كله أن النهايات يصنعها الجنود السوريون لأنهم قادمون من صلب الأرض السورية وثبات شعبها الصامد.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 10336
القراءات: 342
القراءات: 327
القراءات: 291
القراءات: 345
القراءات: 337
القراءات: 391
القراءات: 364
القراءات: 383
القراءات: 419
القراءات: 358
القراءات: 373
القراءات: 398
القراءات: 397
القراءات: 407
القراءات: 503
القراءات: 455
القراءات: 458
القراءات: 471
القراءات: 434
القراءات: 372
القراءات: 399
القراءات: 472
القراءات: 481
القراءات: 358
القراءات: 507

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية