تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الراحل الكبير

ثقافة
الثلاثاء 4/4/2006
أحمد بوبس

بصدمة كبيرة في النفوس وحزن في الصدور تلقينا بعد ظهر أمس رحيل الأديب الكبير محمد الماغوط, بعد مسيرة أدبية طويلة وحافلة بمختلف ألوان وفنون الأدب, فمحمد الماغوط استطاع بما أبدع من أدب أن يقف على قمة الحركة الأدبية ليس في سورية فقط بل في الوطن العربي.

ومحمد الماغوط استطاع أن يكون متعدد الكتابات, لا أن يقتصر على لون واحد من الكتابة, كتب القصيدة النثرية, فأبدع فيها أيما ابداع, وكتب المسرحية, فكانت مسرحيات رائعة, أقبل عليها الجمهور بشغف, مثل مسرحيات (غربة, كاسك ياوطن, سأخون وطني) وكتب المقالة الصحفية, فكان الناس يتخاطفون الصحيفة التي يكتب فيها.‏

وفي كل ماكتب الأديب الراحل محمد الماغوط لم يكن مدعياً أو متبجحاً, بل كتب وترك للنقاد وللجمهور الحكم على ابداعاته.‏

نعم... لقد رحل محمد الماغوط, وترك في نفوسنا حزناً عميقاً, لكن عزاءنا انه ترك لنا مايذكرنا به دائماً, ترك لنا أدباً جميلاً نتفيأ بظله في لحظات الإرهاق والتعب, فنستريح في ظله الظليل.‏

فوداعاً أيها الراحل العزيز, وداعاً بجسمك فقط, أما روحك فستبقى ترنو إلينا مع كل قصيدة نقرؤها لك ومع كل كلمة خطتها يدك في معين أدبك الجميل.‏

تعليقات الزوار

أيمن الدالاتي |  dalatione@hotmail.com | 03/04/2006 22:17

لاشك أن نتاج الراحل محمد الماغوط كان علامة مؤثرة في فن الكتابة, وربما كان متفردا في تقمص حال المواطن والتعبير عن تفاصيل حياته البائسة..وهو يرحل عنا نودعه بتحية المحبة والإحترام والتقدير, سائلين المولى تعالى أن يكتبه في جنات الخلد. وقد استوقفتني طويلا عبارة: وجد وحيدا وبقي وحيدا ورحل وحيدا, إذ أدخلت الأسى في قلبي وزادته غما, فهذا مايحدث عادة للمبدع الصادق إذ لايقدره مجتمعه إن كان مهترئا, ويحتاج هكذا مجتمع لوقت غير قصير حتى يعيد الإعتبار للمبدع الصادق..لقد أضحكنا بحرقة, إذ وضع القلم على الجرح من غير إلتفاف.

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد بوبس
أحمد بوبس

القراءات: 1557
القراءات: 1097
القراءات: 1393
القراءات: 1299
القراءات: 1269
القراءات: 1265
القراءات: 1317
القراءات: 1281
القراءات: 1311
القراءات: 1407
القراءات: 1263
القراءات: 3223
القراءات: 1508
القراءات: 2015
القراءات: 1397
القراءات: 1509
القراءات: 3456
القراءات: 1675
القراءات: 2458
القراءات: 1656
القراءات: 3949
القراءات: 3163
القراءات: 1323
القراءات: 1395
القراءات: 1609

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية