تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


استكمال للعدوان التركي

البقعة الساخنة
الأربعاء 26-2-2020
أحمد حمادة

العدوان الإسرائيلي الغادر الذي استهدف محيط دمشق لم يكن إلا استكمالاً للعدوان التركي في ريفي إدلب وحلب، فالأداة الصهيونية تحضر دوماً حين تفشل منظومة الإرهاب على سورية في تحقيق أهدافها عبر عدوانها المباشر أو عبر حروبها بالوكالة عبر التنظيمات المتطرفة.

وكما يعلم القاصي والداني يهدف العدوان الصهيوني إلى محاولة إنقاذ الإرهابيين الذين يتهاوون تحت ضربات الجيش العربي السوري في ريفي إدلب وحلب، لكنه بالتأكيد كان محاولة فاشلة وغبية من قبل نتنياهو المأزوم لدعم هؤلاء المتطرفين.‏‏

ولا شك أن مسلسل العدوان الإسرائيلي على السيادة السورية الذي تكرر مرات عدة في الآونة الأخيرة، وغايته إنقاذ الإرهابيين من المصير المحتوم، يمثل وجه الإرهاب الصهيوني الوجه الثالث للإرهاب التكفيري والتركي، ويعبر باختصار عن الطبيعة الإجرامية لهذا الكيان العنصري، الذي يشن عدواناً على غزة بشكل موازٍ لهذا العدوان على سورية.‏‏

لقد أراد نتنياهو من وراء عدوانه الغاشم التناغم مع السياسات الأميركية في دعم التنظيمات الإرهابية المتطرفة التي تمثل أداة واشنطن في سورية لنشر الفوضى الهدامة، لكنه لم يدرك ومعه ترامب أيضاً وبقية حكام منظومة العدوان أن السوريين مثلما صدوا صواريخ العدوان وأسقطوها سيسقطون كل مخططاتهم وأجنداتهم الاستعمارية.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 4471
القراءات: 114
القراءات: 110
القراءات: 104
القراءات: 124
القراءات: 116
القراءات: 110
القراءات: 124
القراءات: 148
القراءات: 127
القراءات: 126
القراءات: 116
القراءات: 132
القراءات: 117
القراءات: 276
القراءات: 151
القراءات: 349
القراءات: 152
القراءات: 144
القراءات: 149
القراءات: 153
القراءات: 220
القراءات: 180
القراءات: 180
القراءات: 198
القراءات: 277

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية