تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة

حدث وتعليق
الاثنين 27-1-2020
منذر عيد

بالتأكيد ليست رسائل بالنار إلى النظام التركي.. بل هي كلمات جهاراً على رؤوس الأشهاد.. ولا هي ضربات تحذيرية للمجموعات الإرهابية لعدم التصعيد،

فالإرهاب لا يعرف غير لغة أزيز الرصاص.. هي بداية النهاية للإرهاب في سورية، وهي بداية الخطوات للجيش العربي السوري نحو النصر الأكبر.. هي إحدى جولات الحق الذي آمن به الشعب، وتمسكت به الدولة السورية، ودافع عنه أبطال الجيش العربي السوري.. بل هو الحق بكل تفاصيله يثبت أقدامه في الأرض السورية، بعد أن ساد الباطل الإرهابي وكسب جولة في أيام خلت.‏

كرة النار للجيش العربي السوري تتدحرج بسرعة في مناطق إدلب الجنوبية، ومناطق حلب الغربية، لتصبح معرة النعمان معقل إرهابيي «النصرة» في مرمى بندقية الجندي العربي السوري، ليشكل ذلك حالة من الانهيار في صفوف المجموعات الإرهابية، فهم المدركون أن لا مفر لهم بعد إدلب، وإنهم باتوا أمام خيارين لا ثالث لهما، إما الموت وإما الاستسلام.‏

لا شك أن العملية العسكرية للجيش العربي السوري في جنوب إدلب وغرب حلب، ذات بعد عسكري بالغ الأهمية، بل هي الأهم والأعقد.. وذلك لما تحتويه إدلب من تشعبات كبيرة وتشابكات معقدة بين العسكرة والسياسة.. لكن المؤكد أن قرار القضاء على الإرهاب فيهما اتخذ على الصعد كافة. وبأن زمن المراوغة التركية، والتهرب من استحقاقات سوتشي انتهى.. وبأن لعب رئيس النظام التركي على حبال المتناقضات والابتزاز والوقت قد انتهى، وحان زمن‏

الحقيقة.. زمن من الصعب على أردوغان ومرتزقته التأقلم معه وهضم وقائعه، لأنها وقائع مرة كالعلقم في حلوقهم.‏

من المؤكد أن أحلام العثماني الواهم قد تبخرت جميعها في سورية، ولم يبق له سوى العناد بالبقاء في سورية عبر الاحتلال، سواء كنقاط مراقبة أم في عفرين وشمال منطقة الجزيرة السورية.. عناد ممزوج بالكثير من القناعة واليقين بأن ذاك الاحتلال لن يدوم طويلاً.. فهو يسعى جاهداً إلى عدم احتراق كامل ورقة إدلب التي يبتز بها الغرب والعالم.. ومن هذا المنطلق قد يكون غرب طريق حلب ـ حماة M5 ليس كما شرقه، وفي كلتا الحالتين وبين شرق وغرب فإن قرار الجيش العربي السوري واحد، وهو تحرير إدلب وكل حبة تراب من سورية من رجس الإرهاب والاحتلال.‏

Moon.eid70@gmail.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 منذر عيد
منذر عيد

القراءات: 5971
القراءات: 288
القراءات: 245
القراءات: 191
القراءات: 271
القراءات: 207
القراءات: 184
القراءات: 173
القراءات: 217
القراءات: 349
القراءات: 228
القراءات: 196
القراءات: 190
القراءات: 194
القراءات: 160
القراءات: 233
القراءات: 224
القراءات: 235
القراءات: 394
القراءات: 380
القراءات: 317
القراءات: 289
القراءات: 936
القراءات: 386
القراءات: 291
القراءات: 525

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية