تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


متى نصبح أولوية ..؟

معاً على الطريق
الجمعة 20-12-2019
ديب علي حسن

عندما كنا صغاراً، طرحنا آلاف الأسئلة التي لم نجد لها حينها إجابات في عقولنا الغضة،

إذ كنا نربأ أن نوجهها إلى من يجب التوجه إليه، لماذا مثلاً يصر الفلاحون على اصطحاب أبنائهم معهم إلى الأرض، دون أن يكون لهم (لنا) عمل، فقط كن قريباً منا هكذا كانت عبارة أبي لي عندما أرافقه إلى الأرض بمرحلة عمرية ما، الفرجة والتأمل واللهو الذي هو أقرب إلى العبث بالكثير من الأشياء، أقرب منه إلى اللعب.‏‏

صحيح أن الترف بالجلوس لم يستمر بعد أن قوي العود قليلاً، وصار بالإمكان أن نمسك بعصا (المنكوش) ونحفر الأرض، أو نلتقط الثمار التي تفرّ هاربة، وحين يطلب منا أن نحفر بضع سنتيمترات لا يصل إليها المحراث اليدوي، وفيها البركة كما يقال لنا.‏‏

بكل الأحوال، اليوم أجد الإجابة اليقين، حين أقارن بين الفعل الذي تدعي الكثير من المؤسسات الخدمية، وهو حبر على ورق وتصريحات هوائية تسويفية تبعد ما يجب أن يكون، وتقرّب ما هو ترف لا يوجد حتى في سويسرا، كأن تطلّ علينا جهة ما وتحدثنا عن السيارات العاملة (التي يجب أن تعمل على الغاز يخططون لها) ونحن ننتظر أياماً عدة للحصول على أسطوانة غاز، وكأن تحدثني عن الدفع الإلكتروني، والكهرباء نحلم بها لساعات، ناهيك بخدمات الشبكة التي تقصف العمر.. وقس على ذلك من استراتجيات ما بعد بعد البعيدة المدى.‏‏

نحن اليوم، أولاد الساعة، وصحيح من لا يخطط لغده لا يسلم، ولكن الأكثر صحة: لا تحدثني عن جمال شعر نزار قباني وأغاني فيروز وأنا أتضور جوعاً، لا تحدثني عن شواء الكستناء، وأنا لا أجد مازوتاً، ولا تحدثني عن جمال السيارات التي تعبر شوارعنا، وثمة ناقلات خضراء تحشرنا كما المكدوس، لا تحدثني عن التوقيت الدقيق، وثمة من يتعمشق بباب الحافلة ليهرس تحت عجلتها..‏‏

ثمة أولويات، يجب أن تكون، لنتعلمها من أسرنا الفلاحية ومعظمنا منها، حين تقطف الثمار، ثمة أولوية للبذار، للقمح، للخبز للباس، لغيره، أمور الترف تأتي بمرتبة ثالثة ورابعة وخامسة، علمتنا رفقة الأرض ونحن صغار أن ترتيب الأولويات للاستمرارية بالحياة، لذلك لم تكن تجد فلاحاً يهمل حراثة أرضه وبذرها بالقمح لأن الخبز أولوية، وحين تأمّن القمح الكافي غرس الأرض بالشجر لأن الشجر مشروع طويل الأجل، والقمح كان للاستمرارية، وقس على ذلك الكثير، نسأل اليوم: هل ما نسمعه من أخبار واجتماعات أولوية؟.‏‏

ندرك أننا لسنا بالظرف المثالي، ولكننا صامدون، وأولوية الصمود تأمين لقمة العيش لا نطلب الكافيار، ولا أن نكون قادرين على المرور حتى على أرصفة الفنادق الفخمة، لكن على الأقل ألّا نكون أخباراً عاجلة على صفحات اللا تواصل الاجتماعي، وألّا نُجلد من قبل البعض بتصريحات قابلة لألف تحريف وتأويل، وحين يحل موعد تنفيذها يخترعون ألف حجة للتسويف، وطننا بخير، وشعبنا بخير، لكن للأسف: أولوية روحنا الوطنية (عند البعض) غائبة، بل أكاد أقول: معدومة، ما لدينا يكفينا ويزيد، ونقول لهم: حاصروا حصاركم، نحن بخير، وبغنى عن ما عندكم، لكن ذلك رهن أن نكون أولوية في العمل والتعامل والضمير، وما من أحد منا جميعاً إلا ويجب أن يقف للحظة ويرتب الأولويات، نعم: نحتاج أن نكون أولوية.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 639
القراءات: 642
القراءات: 666
القراءات: 560
القراءات: 577
القراءات: 653
القراءات: 703
القراءات: 673
القراءات: 545
القراءات: 747
القراءات: 630
القراءات: 623
القراءات: 606
القراءات: 630
القراءات: 614
القراءات: 564
القراءات: 680
القراءات: 588
القراءات: 654
القراءات: 630
القراءات: 695
القراءات: 664
القراءات: 684
القراءات: 605
القراءات: 655

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية