تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


شغف الاحتكار وهواية الظلم...!!

على الملأ
الأربعاء 27-11-2019
شعبان أحمد

تحولت أسواق بعض المناطق إلى «مدن أشباح» بمجرد أن وصل إلى مسامعهم قدوم «دورية تموين مركزية» أغلقوا محالهم وهربوا...؟!

ليست المرة الأولى وأعتقد أنها لن تكون الأخيرة... السؤال هنا: لماذا يغلق التجار محالهم...؟!‏

ببداهة ودون تحليل أو حتى تفكير يكون الجواب بأن هؤلاء التجار غير ملتزمين بالتسعيرة وشغوفون بالاحتكار وهواياتهم ظلم المواطن...!!‏

هنا تنتظر «الدورية» مدة زمنية ومن ثم تعود أدراجها ليعاود التجار فتح محالهم وممارسة هواياتهم المعتادة....!!‏

أما مديريات التموين في تلك المناطق فشغلها حماية التجار وأخطائهم، فالمعلوم يصلهم صباح كل يوم...؟!‏

المفروض من «الدوريات المركزية» عندما ترى محال التجار مغلقة أن تقوم بتنظيم ضبوط أعلى كون المعادلة واضحة وألاّ تكتفي بالروتين والعودة...‏

إذاً بات لزاماً أن يعدل قانون التموين وحماية المستهلك وأن تكون هناك عقوبات رادعة فعلية وموجعة لكل تاجر يحاول العبث والظلم...‏

ندرك أن هناك جهوداً واضحة لوزارة التموين بمحاولتها ضبط الأسواق ورقابتها، لاحظنا ذلك من خلال الضبوط المسطرة خلال الأيام الماضية وفي مختلف المحافظات والتي وصلت إلى الآلاف...!!‏

ندرك أيضاً أن عناصر الرقابة التموينية غير كافية... وأن هناك عجزاً واضحاً.. إذاً من البديهي أن تقوم وزارة التموين بزيادة عدد المراقبين التموينيين في كافة المحافظات لتستطيع القيام بدورها وعلى مدار الساعة لا أن تكتفي بالحملات الموسمية...!!‏

فزيادة الرواتب الأخيرة هي الأعلى رغم الحرب والحصار وبالتالي الواجب يحتم على كافة الجهات التعاضد والتكافل والعمل لحماية هذه الزيادة من طمع «تجار الحروب» الذين نهبوا المواطن وأضروا بالاقتصاد...!!‏

هنا نأتي على المواطن الذي يجب أن يكون شريكاً فعلياً مع الجهات الرقابية من أجل لجم «الظالم» وحماية مكتسب مهم منحته إياه الحكومة...‏

أما الإعلام المؤثر والفاعل الحقيقي فيجب أن يكون بميدان الأسواق يراقب ويلجم وهذا الدور لا يقل عن إيجابية تواجده بميدان الحرب...‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 شعبان أحمد
شعبان أحمد

القراءات: 689
القراءات: 615
القراءات: 616
القراءات: 601
القراءات: 660
القراءات: 639
القراءات: 622
القراءات: 608
القراءات: 818
القراءات: 663
القراءات: 648
القراءات: 643
القراءات: 693
القراءات: 754
القراءات: 708
القراءات: 546
القراءات: 669
القراءات: 816
القراءات: 582
القراءات: 667
القراءات: 745
القراءات: 831
القراءات: 792
القراءات: 726
القراءات: 1047

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية