تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أيعودُ رنينُ النحاس ..؟

على الملأ
الاثنين 4-11-2019
علي محمود جديد

كانت الطّرَقات على النحاس تصل بإيقاع رنينها الجميل إلى مطارق آذاننا ونحن في ساحة المرجة، تنبعثُ من سوق النحّاسين القابع إلى الشرق من قلب دمشق (المرجة) غير أنّ هذا الرنين الطيب راح يبهتُ شيئاً فشيئاً،

وكأنه يعلن حزنه على ما يجري في هذه البلاد، واليوم لم يعُدْ يُسمع إلاّ إن اقتربنا إلى جوار ذلك السوق في الجهة الشمالية لشارع الملك فيصل، هناك فقط وعلى مدخله نسمع ذاك الرنين الذي كاد أن يتلاشى ويلوذ بالصمت..!‏

هذه الحال هي حال الكثير من الصناعات اليدوية الدمشقية العريقة التي باتت مهدّدة بالاندثار، حيث تتراجع هذه الصناعات سنة وراء سنة وتتقلّص نتيجة تناقص عدد المهنيين المهرة، فلم يعد هناك إلاّ القلة القليلة الذين يستمرون بصناعة المنسوجات اليدوية، والموزاييك والزجاج المعشّق وكذلك الأمر بالنسبة للنحاسيات اليدوية، إذ لم يتبقّ من نحو /400/ ورشة كانت تملأ سوق النحاسين سوى أربع ورشٍ فقط، وللنحاسيات الدمشقية تاريخ مديد يصل إلى نحو /800/ عام وقد استطاع الدمشقيون تطويرها بالزخرفة والنقوش الفنية الرائعة وزيادة أنواع الأواني والتحف المصنوعة منها، فهي حرفة يدوية دقيقة تحتاج إلى المزيد من الصبر ودقة الملاحظة، حيث يتفرّع عنها الحفر أو النقش والتجويف وتنزيل الفضة والذهب، ثم الكبس فالتخريق، وتعتمد بشكل كبير على الخط والرسم الزخرفي، حتى صارت من أجمل ما زينت به القصور الدمشقية التاريخية العريقة والكنائس والمساجد، من ثريات وفوانيس نحاسية.‏

أمام هذا الواقع المر لهذه الصناعات اليدوية، الذي يضعنا في مخاوف احتمال فقدانها وخسارة عراقتها وجماليتها، شعرنا بشيء من الأمل بتطويق وضعها وإعادة إحيائها عبر القرارات المتخذة بالأمس في مجلس الوزراء عندما جرى اتخاذ جملة من القرارات التحفيزية المشجعة للنهوض بالقطاع الحرفي وزيادة إنتاجه ورعايته تشريعياً ولوجستياً، ليكون شريكاً حقيقياً في تحفيز الإنتاج المحلي وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تشكل عصب الاقتصاد السوري، وما يعطي للنفوس أملاً أكبر بانتعاش هذه الحرف، هو تلاقي هذا المفهوم الذي سمعناه في مجلس الوزراء، مع ما قاله السيد الرئيس بشار الأسد في حواره الأخير مع القناتين السوريتين، عندما ربط تحريك دورة الاقتصاد بأدواتٍ أخرى تخفف من الاعتماد على الدولار كالصناعات الصغيرة والمتوسطة، فإن كانت الحرف تُمثّل شكل هذه الصناعات فإن الحرف الدمشقية العريقة هي روحها.. ونبقى على أمل بأن يعود رنين النحاس.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي جديد
علي جديد

القراءات: 10283
القراءات: 297
القراءات: 305
القراءات: 330
القراءات: 326
القراءات: 343
القراءات: 336
القراءات: 350
القراءات: 366
القراءات: 360
القراءات: 334
القراءات: 355
القراءات: 366
القراءات: 384
القراءات: 426
القراءات: 421
القراءات: 389
القراءات: 457
القراءات: 443
القراءات: 474
القراءات: 379
القراءات: 454
القراءات: 484
القراءات: 473
القراءات: 525
القراءات: 549

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية