تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


حشائـــش متمــردة

رؤية
الاثنين 4-11-2019
سعاد زاهر

لم.. لا.. تقولها بداية حين تنتبه الى انفلاتها خارج سياج منزلك، لعلها ضاقت ذرعا بالأمكنة الضيقة وتبحث عن تجديد ما..!

ولكن حين تستمر بالتمدد رغم كل المناخات المهيأة خصيصاً لها.. يحيرك الأمر، ويذهلك عندما تسحب بعض أغصانها إلى زوايا حديقتك، يتعالى تمردها واثقة أن المكان لاشيء دونها.‏

هل تحتال علي..؟‏

ربما تبدأ بالتلاعب بها وتهتم بغيرها، دون تجاهلها كلياً، أنت من زرعها وراقبها إلى ان امتد جذرها قوياً مؤمناً انها ستبقى في أمكنتها الى الأزل..‏

وليزداد المكان جمالاً.. نثرت بذوراً، تباهت باخضرارها ليكتسي المكان سحراً انفردت به حديقتك دوناً عن المنازل الأخرى، كلما نبتت شتلة أياً كان نوعها، تطيل النظر اليها وترعاها، وكأنها تحفة نادرة.. معتقداً أن الحال سيدوم.. تستسلم لجمال بهي، وتقول في سرك تمرد نبتة واحدة لايهم..!‏

حين تستيقظ يوماً.. وترى أغلب «نباتاتك، وأزهارك.. تنفلت إلى الخارج.. بعضها أصبح له جذور حديثة العهد, خارج الحديقة يصر على التملص من جذره الاساسي، مندفعاَ في مختلف الاتجاهات رافضاً مجرد النظر إلى الخلف..‏

كيف ستفهم ماذا تريد..؟‏

لن تصبح نبتة يوماً.. ولن تتفهمها.., وربما إصرارك على التمسك بها، سيجعلك تنسى تلك التي تأقلمت مع سماد ومياه وتربة مشبعة بالحنين.. وتألفت مع كون صغير.. لطالما اعتنيت بأدق تفاصيله..!‏

مكافاة لها على مافعلت تبدأ باقتلاع كل أعشاب الزينة الخضراء، تستحق أن تنفرد وحدها بالمكان, ما إن تبدأ بانتزاعها حتى تبرز الى النور نباتات ضارة استحكمت الالتفاف على جذور أشجارك.. ومختلف نباتات حديقتك..!‏

إصراراك على إتلافها رغم الأذى الذي سببته ليديك.. لايهم..‏

يوماً إثر آخر.. يعلق في المكان هدوء طبيعي, يتماهى فيه حفيف الاوراق مع تلك النسمات، ليخلق أجواء خريفية لاتنسى..‏

يومياً.. خلال جولتك الصباحية لاتنسى النظرالى تربتك.. موقناً ان ايقافك لمعركتك مع النباتات المتمردة، وبحثك العفوي في العمق.. أنقذ حديقتك..!‏

soadzz@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 سعاد زاهر
سعاد زاهر

القراءات: 11232
القراءات: 798
القراءات: 853
القراءات: 804
القراءات: 974
القراءات: 807
القراءات: 828
القراءات: 788
القراءات: 791
القراءات: 824
القراءات: 845
القراءات: 822
القراءات: 854
القراءات: 855
القراءات: 880
القراءات: 915
القراءات: 898
القراءات: 912
القراءات: 885
القراءات: 970
القراءات: 901
القراءات: 950
القراءات: 961
القراءات: 971
القراءات: 759
القراءات: 818

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية