تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مســــؤولية الإعــــــلام

حديث الناس
محليات-محافظات
الأثنين4-11-2019
اسماعيل جرادات   

للإعلام دور أساسي وبارز في معالجة الفساد من خلال كشفه لمواطن الخلل في مؤسسات الدولة والأفراد، بعيداً عن الشخصانية،

فهو من أهم أدوات العصر المؤثرة، وهو منبر مفتوح على الجميع، ويلعب دوراً استراتيجياً في المجتمعات، وله دوره المهم في مواجهة التحديات، والإسهام في مسيرة التنمية والازدهار، ووضع البصمات الإيجابية في مختلف مجالات الحياة.‏

والإعلام أمانة، وله أهداف نبيلة ينطلق منها، فهو ليس أداة لمجرد الإثارة، بل منارة للوعي والتثقيف، وهو صمام أمان ضد التطرف والإرهاب والجرائم والخطابات الفوضوية والتحريضية والطائفية، والشائعات والأكاذيب، وهو شريك رئيسي في حفظ الاستقرار وتعزيز الأمن الوطني.‏

ولا شك أن أحد التحديات الكبرى التي تواجه إعلامنا اليوم وجود منصات إعلام كثيرة تنافسه بقوة في ذات المضمار، وتسعى لاستقطاب الناس وجذبهم والتأثير فيهم، فالعالم اليوم يعيش عصر الفضاء المفتوح، الذي تتسابق فيه منصات الإعلام لتعزيز مكانتها الجماهيرية والتسويق لبضاعتها الإعلامية، ما يحتم على إعلامنا الوطني خوض هذا التنافس بجدارة، والتسلح برؤى وآليات احترافية تمكنه من تعزيز مكانته في المجتمع، والوصول إلى قلوب الناس، ليكون منصتهم الإعلامية الأولى وذلك من خلال كشف الفساد والمفسدين. والسيد الرئيس أشار بكل وضوح إلى هذا الدور الذي يفترض بنا ممارسته عندما قال: (إنني أعرف الإعلام سيكون له أعداء كثر من الدولة ومن خارجها عندما يتحدث في موضوع الفساد لأسباب مختلفة.. ليس فقط المصالح.. لكن نحن بطبيعتنا.. بثقافتنا لا نحب النقد، وحتى لو كان النقد عاماً نحوله مباشرة إلى حالة شخصانية.. ونعتبره شيئاً شخصياً وتبدأ ردود الأفعال بالظهور.. وهذا يخلق مشكلة كبيرة.. إما بمحاربة الإعلام من الأساس أو بمحاربة المعلومات التي تحتاجونها للقيام بمهامكم في هذه الحالة).‏

إذاً الإعلام مسؤولية، فهو مسؤول عما يطرح، بما ينسجم تماماً مع جوهر حرية الرأي والتعبير، فالحرية والمسؤولية توءمان متلازمان، فمن واجبنا كإعلام وطني ترسيخ مكانة الدولة، وإبراز منجزاتها، وقيمها الحضارية، ومسيرتها التنموية المشرقة، ومواكبة تطلعاتها، وطموحاتها المستقبلية، مقابل ذلك عدم سكوتنا عن الفساد الموجود بشكل واسع ودائماً يشمل قطاعات كثيرة لأن علاقة الناس بالدولة وعلاقة مختلف القطاعات بالدولة هي علاقة ليست يومية وإنما في كل ساعة ، هنا يأتي دور الإعلام الذي يفترض به أن يكون موجوداً في كل زوايا المجتمع فيشكل عاملاً أساسياً مساعداً للكشف عن مواضع الفساد.‏

فالمسؤولية الملقاة اليوم على عاتق الإعلامي كبيرة، فهو على ثغر عظيم، سواء أكان إعلامياً في الإذاعة أم التلفاز أو أي صحيفة، فعليه أن يراقب، وأن يتحلى بروح المسؤولية أمام المجتمع، وعليه أن يعلم أن الإعلام نافذة مفتوحة على الجميع. والسيد الرئيس يعول على إعلامنا الوطني كثيراً فلنكن عند حسن ظن سيادته بنا.‏

asmaeel001@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 اسماعيل جرادات
اسماعيل جرادات

القراءات: 677
القراءات: 672
القراءات: 651
القراءات: 719
القراءات: 701
القراءات: 673
القراءات: 745
القراءات: 718
القراءات: 693
القراءات: 696
القراءات: 718
القراءات: 725
القراءات: 727
القراءات: 665
القراءات: 737
القراءات: 812
القراءات: 774
القراءات: 771
القراءات: 805
القراءات: 919
القراءات: 804
القراءات: 726
القراءات: 759
القراءات: 782
القراءات: 850

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية