تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


على حافة الجنون

حدث وتعليق
الاثنين 16-9-2019
منذر عيد

جملة من المواقف غير المسؤولة.. وسيل من التهديد والوعيد لهذا الطرف وذاك، كانت جديد السلطان العثماني الواهم رجب اردوغان، جديد يعكس عمق الورطة وكبر المأزق الذي وصل إليه جراء سياساته الداخلية المتسلطة، والخارجية العدوانية، فكان جديده صور لحالات ومواقف اقرب إلى حالة الجنون،

وسياسة « الخبط عشواء»، فهل أدرك السلطان الواهم دنو اجله السياسي، وخروجه من المشهد العام التركي والإقليمي حتى جن جنونه؟.‏

أولى الأسباب التي دفعت باردوغان الى حافة الجنون، معرفته المطلقة ماذا تعني خسارته بلدية إسطنبول، تلك المدينة التي كانت البوابة التي أوصلته إلى سدة السلطة والتسلط، ويعي جيدا ماذا تعني موجة الانهيارات الداخلية في حزبه، وهو الذي يدرك أن أحداث 2002 وانشقاقه و124 شخصا عن حزب الفضيلة أحداث تتكرر أمام عينيه ولكن هذه المرة عاصفة الانشقاقات تضرب أركان حزبه الآيل للسقوط.‏

تلك المعرفة بقرب دنو اجله في الداخل التركي، دفعه إلى رسم جملة من الصور الخارجية عله يخفف بذلك من حالة الانهيار التي يمر وحزبه بها.. فما كان منه إلا أن أطلق جملة من التهديدات، كان أولها ضد سورية وجهدها في محاربة الإرهابيين، ودافع في ذات المنحى عن نقاط احتلاله في ادلب، مدعيا أنها أقيمت بهدف «حماية المدنيين»، ليكذب بذلك ويصدق كذبته، ويتجاهل عودة آلاف المهجرين بفعل إجرام عصاباته الإرهابية، عودتهم إلى المناطق التي حررها الجيش العربي السوري في حماة وادلب، وليس عودتهم إلى تلك النقاط الإرهابية، وعادوا إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية، وليس إلى «رعاية» جنوده المحتلين.‏

لم يتوقف اردوغان عند الحدود السورية في الكذب وقلب الحقائق.. بل أخرج عصاه القديمة المتجددة في كل مرة يُحرج بها.. عصا اللاجئين وأبواب أوروبا، ليهدد القارة العجوز بفتح تلك الأبواب أمام اللاجئين، متباكياً من حجم الأعباء التي ينوء تحتها بسبب استقبالهم، ومتناسيا هنا أيضا بأنه هو من كان وراء هجرتهم عندما أفلت ضباعه الإرهابية على قراهم ومدنهم الآمنة، ومتناسيا أيضا أنه إذا ما قام بصرف ليرة عليهم، فإن ذاك اللص سرق مليارات الدولارات مقابلها، ما قيمة المعامل التي سرقها من حلب، والنفط والقمح من الجزيرة السورية.‏

بالمختصر المفيد.. هي حالات الجنون التي يشهدها المفلس على طاولات القمار، وهي نتاج طبيعي لمن راهن على حصان أعرج اسمه الإرهاب، ظنا منه أنه ومن خلال امتطاء سرجه سيصل إلى أمجاد سلطنة بائدة، هكذا كانت أحلامه، إلا أن الواقع كان قاسياً فحول تلك الأحلام إلى كوابيس، كوابيس ستظل تلاحقه طويلا جدا.‏

Moon.eid70@gmail.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 منذر عيد
منذر عيد

القراءات: 5969
القراءات: 287
القراءات: 245
القراءات: 191
القراءات: 271
القراءات: 207
القراءات: 184
القراءات: 172
القراءات: 217
القراءات: 348
القراءات: 227
القراءات: 196
القراءات: 189
القراءات: 194
القراءات: 159
القراءات: 233
القراءات: 224
القراءات: 235
القراءات: 394
القراءات: 380
القراءات: 317
القراءات: 289
القراءات: 936
القراءات: 385
القراءات: 291
القراءات: 525

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية