تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


برامج بطيئة.. وانترنت سريع..!

كبسة زر
الاثنين 16-9-2019
سعاد زاهر

الادوات مختلفة.. ولكن هدفهما يقترب.. كلاهما هدفه التأثير في الناس، ولكل غاياته..!

في زمن مضى كان للتلفزيون سحره، عشنا معه ليالي لاتنسى،‏

ولكن ما ان أطل الانترنت بفضائه المفتوح، حتى اخذ يخفت بريقه.‏

لاتزال تتصارع مختلف المحطات مع عالم النت ومنتجاته، ورغم الصراع فهي تستعين به في معظم برامجها، لاتترك منفذا يمكن ان تستقطبه، إلا وتتشبث به، كأنها تحاول سد ثغرات برامجها, فهل نجحت..؟‏

لم يعد احد بمنأى عن عالم النت، يحفر فينا كاخدود عميق، غير قابل للانتهاء، يبحث عن اماكن يصل اليها، مخافة ان يفلت منه أي جزء من العالم، مهما كان بعيدا، يصر على الوصول.. جوا وبحرا.. وبرا.. وكلما اجتاح منطقة، يطالب بالتهام المزيد..‏

يجدد أدواته من هواتف محمولة، وكمبيوترات محمولة، وحتى شاشات التلفزيون أصبحت ذكية، بإمكانك اليوم ربطها مع عالم النت، لتستجيب لكل ماتريده بيسر وسهولة، والاهم السرعة.‏

كل ماتريده تحصل عليه، في وقت يلائمك ومزاج تختاره، خيارات لانهائية وفي الوقت ذاته ذكية، ولاتفرض عليك أي شيء..‏

ومابين تلك البرامج التلفزيونية التي تكرر نفسها، وتبحث عن مشاهد مدجن، تلاحقنا هجمات الانترنت الذكية.. بشراسة..‏

في الاولى حالة تشدنا الى الوراء، وتشعرنا بالتثاؤب، واللاانتماء.. والاخرى لاتفرض علينا شيئاً..‏

تمشي معك بهدوء.. تستميلك بكل الوسائل المتاحة، والتي أصبحت تدخر لها المال والوقت برضى تام.. وتحلم في كل وقت باقتناء المزيد من ادواتها التي تزداد خضوعا لها.. ومع أنك عندما تفكر ترفضها.. وتؤمن أن امتلاك المزيد منها هدر للمال والوقت..‏

وترى كل عيوبها..! ولكن مع مرور الوقت تتعلق بها أكثر فأكثر..‏

هي تشبه حباً مرفوضاً.. حب لايقنعك.. حب لايدخل روحك.. ولكن فيه متعة ما.. تجذبك رغماً عنك.. قد يأتي وقت نتخلص منها..‏

ولكن هل سيكون حينها الاوان قد فات.. وتم استلابنا كلياً..؟َ!‏

soadzz@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 سعاد زاهر
سعاد زاهر

القراءات: 4459
القراءات: 110
القراءات: 111
القراءات: 115
القراءات: 184
القراءات: 133
القراءات: 129
القراءات: 146
القراءات: 139
القراءات: 136
القراءات: 155
القراءات: 148
القراءات: 171
القراءات: 189
القراءات: 161
القراءات: 208
القراءات: 225
القراءات: 229
القراءات: 162
القراءات: 223
القراءات: 201
القراءات: 289
القراءات: 316
القراءات: 321
القراءات: 139
القراءات: 169

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية